الملحقبيئة

اطلاق مشروع شجرة لكل مواطن في النبطية

الطائر – النبطية

أطلقت جمعيات “أخضر بلا حدود”، “جمعية العمل البلدي في لبنان” و”جمعية اجيال السلام”، مشروع “شجرة لكل مواطن”، هو حملة لغرس مليون شجرة في الجنوب، يهدف الى وضع القضية الزراعية في رأس اهتمامات الاتحادات والبلديات والمجتمع الاهلي.
بعد النشيد الوطني، وعرض فيلم قصير عن فكرة الحملة واهدافها، ثم كلمة ترحيب من محمد جعفر فحص، ألقى رئيس “جمعية العمل البلدي في لبنان” الدكتور مصطفى بدرالدين كلمة اعتبر فيها “اننا اليوم امام التجرية والامتحان لحفظ الامانة، لنقف سدا منيعا للدفاع عن ارضنا ولو بلمسة غيورة، نزود عنها ونرد ايادي الجرم والهمجية والتعدي والاستهتار، التي دمرت وصحرت ولوثت، وقبل فوات الاوان”.
ورأى ان “المقاومة ازالت الاحتلال ودحرته عن ارض الجنوب، ونحن اليوم بمشروعنا هذا سنزرع ما قطعه الصهاينة، وبهذا وهكذا نساهم في المحافظة على ما وهبنا الله من خضرة وجمال لتبقى حياة الجمال والصمود والوفاء لكل الاجيال”.
ثم كانت كلمة رئيس مجلس أمناء أجيال السلام أمل ابو زيد رأى فيها “ان اعضاء مجلس امناء جمعية اجيال السلام وجميع محبي الارض والبيئة والشجرة في جنوبنا المقاوم من شبان وصبايا وكبار في السن ورجال اختصاص واعمال يتابعون بفرح واقدام مهمة تشجير الجنوب وجعله لوحة خضراء بهية كنفوس ابنائه، وشعار ازرع ولا تقطع أفقنا عليه منذ طفولتنا وانغرس في وجداننا الوطني، ومن واجبنا ونحن نورثه الاجيال الطالعة ان نحوله حقيقة ملموسة، وواقعا منظورا، يصفع اولئك البرابرة الذين يحللون قطع الرؤوس والارزق ويقطعون مع كل ما هو انساني واخلاقي وديني صحيح”.
ثم كانت كلمة راعي الاحتفال الوزير شهيب الذي قال: “مليون شجرة في الجنوب، شجرة لكل مواطن، في أرض الخصب، في أرض مباركة أرتوت دم شهادة، من صيدا الى صور وبنت جبيل، من النبطية الى مرجعيون وحاصبيا والعرقوب، بوركت كل يد تزرع، بوركت كل يد تحمي والشكر كل الشكر للناشطين في اجيال السلام ومديرية العمل البلدي وجهادالبناء واخضر بلا حدود، ينشرون الاخضر، يزرعون الامل بعودة لبنان الى هويته الخضراء، عسانا معا نعيد المساحات الحرجية والغابية الى معدلها الذي كان قبل ستة عقود، الى 22 بالمئة من مساحة لبنان مع مشروع بدأناه وبرنامج ال40 مليون شجرة”.
وشكر “كل من يزرع الامل، وما احوجنا الى أمل بغد نعود فيه جميعا الى مساحات التلاقي، التي تجمع، توحد، تواجه الصعاب، تبني السلام، وتبني الوطن، تبني لبنان الذي يستحقه ابناؤنا، لبنان الشموخ والصمود المقاوم، والسلم الاهلي، والحداثة والانفتاح والديموقراطية والتطور والحرية وكرامة الانسان”.

وختم: “اجدد الشكر لكل ساع الى خير الوطن، موعدنا دائما على زرع وعمل مشترك من اجل لبنان، وفي بلدنا المعركة طويلة بين زارعي الاخضر وقراصنة القطع الجائر وبين المعول والرفش والفراعة والمنشار، وبأمثالكم سينتصر المعول ويبقى الاخضر”.

محمد ع.درويش

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق