المجتمع في صورالملحق

السفارة البريطانية تحتفل بعيد ميلاد الملكة تحت شعار “سيفنا والقلم” وتشدد على مساهمة بريطانيا في قطاع التعليم في لبنان

الطائر – احتفالا بعيد ميلاد الملكة نظمت السفارة البريطانية في بيروت حفل استقبال في مقر اقامة السفير حضره الوزير ميشال فرعون ممثلا رئيس الوزراء تمام سلام والنائب ياسين جابر ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري، وعميد الركن مارون حتي ممثلا قائد الجيش الجنرال جان قهوجي وضيف الشرف وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب. كما حضر الاحتفال عدد من النواب والوزراء الحاليين والسابقين وسفراء ورواد في مجال الاعمال وممثلون للمجتمع البريطاني في لبنان والمجتمع المدني وخبراء تربويون وشخصيات اعلامية وغيرهم.

حضر الاحتفال ايضا السوبرستار راغب علامه والفنانة نانسي عجرم وهما سفيرا النوايا الحسنة للامم المتحدة وناشطان في مجال التعليم وأنشدا النشيد الوطني اللبناني. كما وأنشد مغني الأوبرا اللبناني فادي جانبارت النشيد الوطني البريطاني.

في هذه المناسبة شكر السفير البريطاني طوم فلتشير الجهات الراعية والشركاء من المنظمات غير الحكومية والضيوف الذين دعموا موضوع التعليم لهذا العام. وأدان التفجير الارهابي في الروشة، مؤكدا على أهمية الوقوف الى جانب لبنان في وقت تبذل جهود الترهيب والتقسيم. “بريطانيا العظمى تؤمن بلبنان العظيم لكن احكموا على افعالنا وليس على اقوالنا. جلالة الملكة تعتمد فلسفة القوة والصمود ذاتها التي يتمتع بها لبنان فتقول عندما تشتد الصعوبات “حافظوا على الهدوء وسيروا الى الامام” عندما تتجاوزون هذه الاوقات العصيبة وتنتهون من مواجهة هذه العواصف آمل ان تقولوا انتم ايضا ان بريطانيا كاانت الى جانبكم”.

عنوان هذا العام وهو “بريطانيا: شريكة لبنان في التعليم”، يعكس تماما ما تقوم به بريطانيا عن طريق السفارة ووزارة التنمية الدولية والمجلس الثقافي البريطاني دعما لقطاع التعليم في لبنان وتأكيدا على التزام المملكة المتحدة استقرار لبنان. وقد زار اكثر من 700 ضيف صف مدرسي أقيم داخل منزل السفير البريطاني وشاركوا في النشاطات الترفيهية التي قام بها طلاب واساتذة من المجلس الثقافي البريطاني. وشمل العرض الغناء والرقص والتمثيل التي أداها اولاد وشباب من معهد الاب روبرتس ومن مدرسة البرج الدولية ومن مدرسة سانت انطوني من حمانا. وكما جرت العادة في السنوات الماضية كل فضلات الطعام من الحفل بما في ذلك الزينة المصنوعة من الفاكهة والخضارستذهب الى الاشخاص الاكثر حاجة وذلك عن طريق بنك الغذاء اللبناني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق