الطائر المغتربالملحق

السفير الارجنتيني في لبنان ريكاردو لارييرا لـ “الطائر”: “الارجنتين الى جانب لبنان دائما”

خاص الطائر – مهى كنعان

من بلاد #الفضة الى بلاد #الارز اتى السفير ريكاردو لارييرا لاداء مهمة وطنية بامتياز وهي رعاية العلاقات الارجنتينية اللبنانية وهندستها على كل المستويات، هو سعيد جداً لوجوده في لبنان الذي أحبه بطبيعته وأهله ومأكولاته وكل مكوناته، فلا يشعر بالغربة أبداً، فبلاده التي تحتضن أكثر من مليون و600 الف لبناني منحته الشعور بالراحة والطمأنينة، خاصة أن لبنان هو  البلد العربي الذي يستقر فيه فترة طويلة.

“#موقع_الطائر” أجرى حديثاً ودياً مع سعادة #السفير_الارجنتيني في لبنان #ريكاردوا_لارييرا اليكم تفاصيله:

 

كيف يعرف السفير الارجنتيني في لبنان ريكاردو لارييرا عن نفسه:

ولدت في منطقة سانتافي Santa_Fe#  شمال شرق #الارجنتين، وهي من اكبر المدن في الارجنتين، تلقيت علومي في جامعة قرضبا في العلوم السياسية والعلاقات الدولية، ثم انتقلت الى #بيونس_آيرس من اجل الخدمة العسكرية وسرعان ما تابعت دراساتي العليا في العلاقات الدولية.

متى بدأتم مهامكم في لبنان؟

لقد استلمت مهامي الدبلوماسية كسفير في ايلول من العام 2013، لكن قبل ذلك جلت في عدت بلدان واستلمت عدة مهام دبلوماسية في كل من #نيويورك و#فرنسا و#تشيلي وبين كل مهمة واخرى كنت اعود الى الارجنتين، وقبل ان آتي الى #لبنان ذهبت بمهمة دبلوماسية لمدة شهرين الى #تونس.

نستطيع القول أنّ لبنان هو البلد العربي الاول الذي تستقرون فيه مدة طويلة؟

بالطبع، ليس من السهل ان تكون سفيراً في #لبنان، فهذا البلد الصغير دائم التقلبات وهو في مرحلة غليان مستمرة، اضافة الى ان العلاقات التي تربط البلدين وطيدة وقديمة جدا، وانا سعيد بمهمتي فيه.

ممن تتألف عائلتكم سعادة السفير؟

من زوجة برازيلية وابنة واحدة،  متواجدة حالياً في الارجنتين وهي تتابع دروسها الجامعية في مجال #الهندسة_الزراعية، خاصة ان الارجنتين بلدا زراعياً وارضه خصبة جداً وهي تنتج الكثير من المواد الغذائية.

الهجرة اللبنانية الى الارجنتين قديمة جدا وتعود الى العام 1868، هل تعرفون من هو أول لبناني وطأت قدماه ارض الارجنتين؟

لست متأكداً من ذلك، لان اللبنانيين هناك بدلوا اسمائهم وعائلاتهم، فلم يعد سهلاً معرفة ذلك، فمثلاً عائلة خوري اصبحت CURI وعائلة نجم التي اصبحت “استريلا” بالاسبانية. ولكن الدراسات الاغترابية تقول ان ابن #بشري حبيب النشابي هو من اوائل الواصلين الى الارجنتين، لكن الهجرة الاكبر كانت في العام 1914 حيث وصلت اعداد كبيرة من المهاجرين العرب الى الارجنتين.

على سبيل المزاح سألناه، الا تعتقدون أن جذوركم لبنانية؟

يجاوب ضاحكاً، في الحقيقة عندما اتحدث الى اي لبناني اشعر انني اتحدث الى ارجنتيني فلا اجد اي فرق بينهما، فاللبناني اندمج كلياً في المجتمع الارجنتيني وبات فرداً منه  ومن مكوناته الاساسية، حتى ان اعدادهم فاقت المليون والنصف لبناني، وهم ثالث اكبر جالية في الارجنتين بعد #الجالية_الاسبانية، فلا استبعد ذلك (ضاحكاً).

ما أوجه الشبه بين لبنان والارجنتين؟

على الصعيد الجغرافي لا يوجد اوجه شبه كثيرة، فلبنان لا يعد سوى قرية في الارجنتين. فالارجنتين بلاد واسعة وكبيرة، فمن العاصمة #بيونس_آيرس الى احدى المدن تحتاج اربع ساعات في الطائرة، ومن اجل ان تصل الى الجبل تحتاج ساعة سفر في الطائرة وكذلك اذا اردت ان تقصد البحر، ما احبه في لبنان هو مساحته الصغيرة وقرب جبله من بحره. اما على الصعيد العلاقاتي فاللبنانيون والارجنتنيون يتمتعون بنفسية طيبة ومحببة ومسالمة.

كيف تقيم العلاقات الدبلوماسية بين البلدين؟

العلاقات جداً قديمة ووطيدة وهي تعود الى العام 1954 عندما زار الرئيس #كميل_شمعون الارجنتين والتقى #الجالية_اللبنانية فيها وقام بزيارات للرؤساء والمسؤولين الارجنتنيين، وكانت زيارة جدا ناجحة وهامة لتوطيد #العلاقات_اللبنانية_الارجنتينية، ولن ننسى ايضا الجولات التي قاما بها كل من الرئيس #ميشال_سليمان ووزير الخارجية والمغتربين #جبران_باسيل.

والاهم من ذلك كله، العلاقات الاخوية التي باتت تربط اللبنانيين بالارجنتنيين ففي الارجنتين مليون لبناني وهذا ما يؤكد ان العلاقات واسعة بين البلدين،  فهم تبوأوا العديد من المراكز السياسية فـ #ادوارد_زوين من اصل لبناني  (كسروان)، تبوأ منصب رئيس الوزراء، وكذلك التجارية، وهم كانوا من المؤسسين والمستثمرين، واللبنانين الفنيقيين هم الاوائل في التجارة ومشهورين بذلك.

كيف يرفه سعادة السفير عن نفسه بعد يوم شاق من العمل الدبلوماسي؟

اقضي معظم وقتي في ممارسة الرياضة في #الطبيعة لخسارة الوزن الزائد الذي اكتسبته بعد مجيئي الى لبنان وتذوقي لجميع المأكولات الشهية، فالمطبخ اللبناني لذيذ جداً وانا اعشق #التبولة و#السفيحة و#الكنافة_بالجبن. لقد سمنت اربع كيلو (يقول ضاحكاً)

ما هي ابرز النشاطات التي تقوم بها السفارة.

كما هو معلوم، فابرز النشاطات التي نقوم بها هي الاحتفاء بالعيد الوطني الارجنتيني، وبما ان #سفارة_الارجنتين في لبنان هي السفارة الوحيدة تقريباً في #الشرق_الاوسط بعد اقفال مكاتبنا في #سوريا بسبب الازمة فذلك يتطلب منا زيارة جميع المسؤولين  والوقوف عند اخر المستجدات الحاصلة في المنطقة وتقديم الدعم اللازم والاحتفال باليوم العالمي Malbec#  للنبيذ  الذي ابصر النور في #فرنسا عن عهد الامبراطورية الرومانية ثمّ انتقل إلى الارجنتين في نهاية القرن التاسع عشر، وشهد تطوراً  هاما  ليصبح في ما بعد النبيذ الاكثر جودة في الأرجنتين ولاقى رواجاً كبيراً  في العالم لذلك استحق ان نخصص له يوما للاحتفال به وللتعريف بمنتجاتنا وتسويقها، اضافة الى المشاركة في مهرجان السينما #الايبيرو_اميركان وهو من اهم #المهرجانات حيث تلتقي دول #اميركا_اللاتينية في تظاهرة ثقافية،  ومن سنتين تقريباً شاركت المخرجة غرازييلا سبينيللي وهي من اصل لبناني من #كفركلا_الجنوبية حكايتها من خلال فيلم “#بيروت_بيونس_آيرس_بيروت”  وهي حفيدة رجل لبناني هاجر الى الارجنتين وتزوج فيها وانجب، ثم عاد الى لبنان حيث توفي وعرضت فيه كيف بحثت عن جذورها، ولاقى الفيلم رواجاً كبيرا وحصد عدة جوائز.

وختم السفير لارييرا حديثه قائلاً:  “#الارجنتين دائما الى جانب #لبنان وسنبذل جهدنا لدعمه وتحسين وضعه فهذا البلد بالرغم من صغره الى انه كثير الغليان وليس من السهل ان تتعايش فيه كل تلك الطوائف.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق