الملحقمنوعات

“بويكر” توقّع اتفاقية تعاون مع شركة Messinas الأميركية

messinas products

الطائر – لبنان: 

في بادرة لتوسيع دائرة شراكاتها العالمية، أقدمت بويكر®، الشركة الرائدة في توفير مجموعة متكاملة من خدمات الصحة العامة على عقد اتفاقية نوعية مع Messinas، وهي شركة أميركية مختّصة بتصنيع منتجات مكافحة الحشرات والمحافظة على النباتات للمختصين والمستهلكين. تنصّ الاتفاقية المعقودة على تعاون بين بويكر® وMessinas لإطلاق المكتب الأول خارج الولايات المتحدة خلال شهر حزيران القادم 2015، ممّا يسهلّ التواصل مع زبائن الشركة الأميركية في الشرق الأوسط وحصولهم على منتجاتها الرائدة مثل الـAnimal Stopper  المستخدمة لمنع الحيوانات الشاردة من اقتحام الممتلكات.

وأشاد ميشال بيّوض، الرئيس التنفيذي لشركة بويكر® بالاتفاقية التي تمّ توقيعها مع Messinas مشيراً إلى أن ذلك يشكّل إضافة متميزة للمنتجات والخدمات العالمية التي تقدمها بويكر®. وأضاف: “نسعى دوماً، بصفتنا روّاد قطاع الصحة العامة في المنطقة، إلى إقامة الشراكات مع أسماء متميزة عالمياً. نالت منتجات Messinas جوائز مرموقة بفضل جودتها وتنوّعها ومراعاتها للشروط البيئية إضافة الى مستوى فعليتها وسهولة استخدامها، مما شجعنا على عقد الإتفاقية التي تسمح بتبادل الخبرات بين الشركتين والإستفادة من الخبرة الواسعة التي اكتسبتها Messinas على مر السنين في الأسواق الأميركية…تثبّت هذه الشراكة موقعنا الرائد في تقديم حلول مكافحة الحشرات في المنطقة إذ نعمل على تزويد زبائننا بأحدث المنتجات وأكثرها تنوعاً فضلاً عن الدعم الكامل الذي يطلبونه.”

ومن جهته صرّح جايمس مسّينا، نائب رئيس شركة Messinas: “لقد عملنا في الفترة الماضية بشكل حثيث على دراسة سوق الشرق الأوسط، فأجرينا زيارات عديدة إلى المنطقة خلال العام 2013، ونحن متفائلون بالفرص الواعدة والمعلومات التي اكتسبناها عن هذه السوق.”

وأضاف مسّينا: “لقد لاقت منتجاتنا إقبالاً كبيراً وقد أثبتت الدراسات التي قمنا بها عن فعاليتها المتفوّقة في كل أنحاء المنطقة.”

وتتوقّع شركة Messinas أن تقودها منتجات Reptile Stopper وRodent Stopper وCat Stopper إلى الدخول من باب واسع، إذ ترتكز 90% من متطلّبات الزبائن في هذه  المنطقة على إيجاد حلول السيطرة على الأفاعي والقوارض والهرر البريّة. وتقدم منتجات Messinas تقنيات آمنة وفعّالة للسيطرة على الحيوانات البريّة والآفات من دون اللجوء إلى المواد الكيميائية الضارة المعروفة بآثارها بتأثيرها السلبي على البيئة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق