الطائر الدوليالملحق

تقنية مجهرية جديدة ستحدث تغييراً جذرياً في الأبحاث ذات الصلة بتقدم سن البشرة

Beiersdorf_Microscopy_Lab_Team_2MB

الطائر – هامبورغ: 

يشكل حفل توزيع جوائز نوبل الذي سيقام في 10 ديسمبر الجاري مناسبة هامة بالنسبة للباحثين في “بايرزدورف” حيث سيحصل على هذه الجائزة العلمية المرموقة أحد الشركاء المتعاونين في انتاج  “نيڤيا” وهو العالم ستيفان هيل، مدير معهد “غوتنغن ماكس بلانك للكيمياء الفيزيائية الحيوية”. وسوف يحصل هيل على جائزة نوبل للكيمياء إلى جانب كل من إيريك بيتزيغ ووليام مورنر من الولايات المتحدة الأمريكية لابتكارهم أسلوباً للفحص المجهري الفلورسنتي البالغ الدقة.

وبهذه المناسبة قال الدكتور فرانك فيستشر، رئيس مخبر “بايرزدورف” للأبحاث المجهرية: “نتعاون مع ستيفان هيل منذ ثلاثة سنوات ضمن مشروع بحثي مشترك تحت رعاية الدولة وبالتعاون مع مصنعي الكاميرات والميكروسكوبات. وسوف نواصل العمل مع هيل على هذه التقنية الجديدة الحائزة على جائزة نوبل”.

يسمح المجهر البروتوني GSDIM بالإطلاع على التغييرات البنوية التي تحدث على الخلايا بطريقة جديدة كلياً

كانت نتيجة هذا التعاون ابتكار “تقنية GSDIM المتطورة”، والتي تتيح للعلماء مراقبة عمل الخلايا بدقة متناهية. ويقول الدكتور فيستشر: “تعني GSDIM تقنية الإشعاع المحفّز المجهري المستنفذ. وتمتاز هذه التقنية بكونها توفر رؤية أكثر وضوحاً ودقة لعمل الخلايا الحيّة في البشرة بفضل الأصباغ المشعة والليزر المستخدم فيها. وتأمل ’بايرزدورف‘ متابعة عملية تقدم سن البشرة المعقدة وإجراء أبحاث حول التغييرات التي تطرأ على بنية الخلايا خلال مرحلة تقدمها بالسن بأسلوب جديد ومبتكر. وتسمح لنا هذه التقنية في مراقبة التغيرات التي تحصل على الخلايا الحية الدقيقة جداً، نحو عدة نانومترات، وبالتالي سوف نعرف هذه التغييرات بمجرد حدوثها في البشرة”.

إيقاف أو عكس التغييرات البنوية في خلايا البشرة

يستفيد الدكتور فيستشر وفريقه من مجهر GSDIM في التعرف على التغييرات البنيوية ذات الصلة بالتقدم بالعمر في البشرة وابتكار طريقة لإيقافها أو حتى عكسها باستخدام العلاجات التجميلية. ويؤكد الدكتور فيستشر بأن النتائج واعدة ويقول: “نجحنا في تحديد  بنية الهيكل الداعم للخلايا والبنية الفرعية للأنسجة الضامة، إلى جانب تحديد محطات توليد الطاقة في الخلايا ’ميتوكوندريا‘، وتمكنا من تمثيلها في الخلايا الحية الأمر الذي يعتبر خطوة بالغة الأهمية في أبحاث البشرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق