الطائر الدوليالطائر المغتربالملحق

جائزة زمالة الرئيس آيزنهاور العالمية لللبنانية ايليان فرسان

EFersan-pp2015-color2

الطائر – لبنان: 

مرة أخرى يفوز لبنان بواحدة من 25 منحة لسيدات رائدات تقدمها مؤسسة الرئيس آيزنهاور التي تأسست عام 1953 ذكراً لمولد رئيس الولايات المتحدة ال-٣٤، وقد رعت المؤسسة أكثر من ٢١٠٠ فائز وفائزة منهم ٢٠٠ رئيس دولة والعديد من الشخصيات المؤثرة  من ١٠٨ بلد حول العالم.

وتهدف الجائزة إلى إلهام القادة من جميع أنحاء العالم لتحدي أنفسهم، ومطالعة أفق جديدة واشراك الأخرين في بحثهم والتعمق بقدراتهم الذاتية للإستفادة من مواهبهم الخاصة لتحسين العالم من حولهم.

وتسهم هذه الجائزة المرموقة في اشراك الفائزات “الزميلات” في رحلات مخصصة لكلن منهن لمدة شهرين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، من العاصمة واشنطن إلى لوس انجيلوس مروراً بعشر مدن في زيارات تعاون وتداول وتفاعل مع أبرز الشخصيات والجهات المهمة في مجالاتهم.

وقد وقع إختيار جائزة آيزنهاور هذه السنة على ايليان فرسان، رئيسة إتحاد لبنان للتنمية، وهي شابة بعمر الخامسة والثلاثين تطمح بتطوير منصة مدنية لتحقيق مجتمع أكثر مساواة تجاه المرأة.

“هذه المنصة، تؤكد فرسان، ستعمل على إصدار أبحاث وتحليلات هادفة  نضعها في خدمة تقنيات مدافعة ومناصرة إجتماعية، سياسية لإصدار سياسات واجراءت تهدف إلى تقليص الهوة الجندرية، ليس فقط على صعيد المؤسسات وانما أيضاً على صعيد السياسات الرسمية وسياسات القطاع الخاص المجحفة، للتوصل إلى مجتمع أكثر عادلة وإنصافاً من الناحية الجندرية.”

وتقول فرسان: “لقد حان الوقت للبنان والمجتمع المدني أن يستفيدوا من الخبرة العالمية في النضال من أجل حقوق الانسان، وأنا مستعدة لرحلة استكشافية تمتد لسبعة اسابيع، وأنا في سعيي بهذه المهمة مثقلة بشرف تمثيل تحالف يضم إتحاد لبنان للتنمية وجمعية نساء رائدات والمؤسسة العربية للحريات والمساواة.”

وقد شاركت الفائزات ال-25 بهذه الجائزة في مباراة شديدة التنافس ضمت مشاركات من ٣٧ بلداً، اخترن لأدوارهن الرائدة في مجتمعاتهن؛ أما فرسان، فقد فازت لدورها الرائد في التنمية المحلية وعملها في مجلة المناصرة والتخطيط الاستراتيجي والابحاث وحقوق الانسان، وقد اختارتها منظمة اليونسكو مع ٣٩ إمرأة أخرى في إصدار دليل وظيفي لسيدات رائدات أتين من خلفيات متواضعة وحفرن طريق النجاح بأيديهن‪.

ويؤكد جورج دي لاما، رئيس مؤسسة آيزنهاور “إن الفائزات يمثلن أفضل وألمع القادة في مجالاتهن، ويسعدنا أن نرحب بالقائدات الصاعدات في ربوع شبكتنا العالمية المؤثرة.”

مؤسسة آيزنهاور هي منظمة خاصة لا تبغى الربح، تسعى إلى تعزيز الحوار وتحفيز القيادة العالمية من خلال تبادل المعلومات، والخبرات، والأفكار ووجهات النظر من القادة من جميع أنحاء العالم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق