الملحقشركات ومعارض

رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين خلال حفل إفطار مجموعة “أماكو”: نطالب بإصدار قوانين لحماية الصناعة اللبنانية

الطائر – لبنان:

قال رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين الدكتور فادي الجميّل أن الصناعيين في لبنان يمرّون في مرحلة بغاية الصعوبة والدقة نتيجة الأوضاع الاقتصادية الحالية، ودعا مجلس الوزراء إلى إيلاء القطاع الصناعي العناية الضرورية. كلام دكتور الجميّل جاء خلال حفل إفطار أقامه رئيس مجموعة أماكو الصناعية علي العبدالله في صيدا، وحضره عدد من السياسيين والديبلوماسيين ورؤساء الجمعيات والاتحادات والبلديات ورؤساء الشركات ورجال الأعمال. وشارك في حفل الإفطار معالي الوزير ميشال موسى، سعادة النائب علي عسيران، سعادة سفير باكستان أفطاب أحمد خوخير، القنصل التجاري في السفارة الصينية السيدة زانغ فينغلينغ ووفد مرافق من السفارة الصينية. كما حضر من وزارة الاقتصاد برونو زهر بالإضافة إلى رئيس تجمّع الصناعيين في الشويفات كمال الرفاعي، رئيس مجلس رجال الأعمال الإسباني اللبناني طلال زهر، رئيس شركة “مبانينا العالمية” المهندس محمد بشار العبدلله، رئيس بلدية صيدا ممثلا بمحمد البابا، رئيس بلدية البرامية جورج سعد ورئيس بلدية مجدليون بيار صليبا، نائب رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب عمر الدندشلي، كما مثّل نقابة الصناعات الورقية والطباعة والتغليف في لبنان بشير تذكرجي.

الجميّل:

حماية الصناعة اللبنانية

وقال دكتور الجميّل في كلمته أن هموم الصناعة والصناعيين تزايدت في الفترة الماضية، وقال أن مصانع عدة من بين المصانع الأكثر شهرة في لبنان أقفلت أبوابها. وأضاف أن توجّه مجلس الوزراء لدراسة إصدار قوانين لحماية القطاع الصناعي والصناعات اللبنانية، هو أمر بغاية الأهمية وأن الصناعيين يثنون على هذه الجهود. وأضاف أن الصناعي اللبناني هو ركيزة أساسية من ركائز الاقتصاد الوطني وأن صموده هو صمود لكل الاقتصاد ولكل الوطن. وأشار إلى أن المطلوب اليوم هو المتابعة حتى النهاية في عملية إصدار قوانين وتشريعات لحماية الصناعة الوطنية، مبديا أمله في إقرار القوانين بأسرع وقت ممكن، خصوصا وأن الصناعيين يمرّون في واحدة من أقسى المراحل وأكثرها خطورة. كما أثنى الدكتور الجميّل على مسيرة مجموعة أماكو وتمنّى لها النجاح واعتبر أنها مصدر فخر لبنان وأنها باتت منتشرة عالميا وتمثّل الصناعة اللبنانية الناجحة في لبنان والعالم نتيجة التزامها بصناعة أفضل وأجود الآلات المتخصّصة في مجال الورق الصحي.

العبدالله:

ضرورة مواكبة التغيّرات العالمية

كما تحدث علي العبدالله قبل تلقيه هدية من رئيس تجمع الصناعيين في الشويفات الأستاذ كمال الرفاعي عبارة عن كتاب بعنوان “علّم بالقلم”. وقال العبدالله في كلمته حول القطاع الصناعي في لبنان: “الصناعة في لبنان لا تحميها القوانين ولا التشريعات، ونحن نطالب منذ زمن بعيد بتوفير الحمايات للصناعات الوطنية في زمن اتجهت فيه كبرى دول العالم إلى حماية شركاتها و مصانعها من المنافسة الأجنبية. العالم يتغيّر، وعلينا في لبنان أن نرصد هذه التغيّرات بدقة وأن نجاريها لكي نحافظ على قدراتنا التنافسية في الأسواق الدولية”. وأضاف: “نحن في القطاع الصناعي، والرئيس الدكتور فادي الجميّل يعلم علم اليقين أننا نعيش حالة إدمان على الصناعة، ولكن إدمان إيجابي. وإذا كنتم تعتقدون أن ربح الصناعي وافر، أعيدوا النظر فليس هناك من صناعيّ إلا ورزقه مغمّس بالعرق والدم والسهر والتعب. ولو قارنّا العائد بالجهد لما بقينا في هذا القطاع”.

وختم قائلا: “تاريخنا أيها السيدات والسادة في القطاع الصناعي طويل، لكن المهم في مسيرتنا هو المستقبل. واليوم تواصل شركة أماكو توسيع نشاطاتها من أسواقها التقليدية في أوروبا والشرق الأوسط والخليج إلى أسواق البلدان النامية في كل أنحاء العالم”. وعُرض خلال الحفل فيلم وثائقي عن مجموعة أماكو تم فيه تسليط الضوء على قدرات الشركة التنافسية وأقسامها والقدرات التي تتمتع بها. وتضمّن الفيلم الوثائقي لقاءات مع علي العبدالله شرح خلالها المبادئ التي ترتكز إليها الشركة والخطط التي تنتهجها لتحسين منتجاتها وتحقيق التوسّع محليا، إقليميا ودوليا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق