الملحقثقافة وتربية

صحافة المواطن والصحافة التقليدية ندوة إعلامية في AUST

IMG_6660

الطائر – بيروت:

“ماذا بقي من مهنة الصحافة في عصر كل إنسان صحافي”، عنوان اللقاء الحواري الذي نظمته كلية الإعلام في الجامعة الأميركية للعلوم والتكنولوجيا (AUST)، في حضور عدد كبير من الطلاب والأكاديميين والصحافيين. شارك في الندوة اختصاصيون وصحافيون وخبراء، تناول كل منهم في كلمته جانباً من مهنة الصحافة وتطورها ومواكبتها العصر الرقمي.

أدار اللقاء الإعلامي أنطوان سلامة، شارحاً، بإسهاب في مقدمته، التحديات التي تمر بها المهنة، مفصّلاً تقنياتها وضوابطها والأخلاقيات الإعلامية، بين الضمير المهني واحترام المواثيق والشفافية.

تحدث بداية مدير كلية الإعلام في الجامعة دكتور جورج فرحا مشدداً على الدور التنافسي للإنترنت وخصوصاً المدوّنات ومواقع التواصل الاجتماعي، مما جعل البعض يتنبأ بموت الصحافة التقليدية وانتهائها. “ولكننا لا نعتقد بأنِّ هذه التنبؤات، سوف تَتَحقَق بحذافيرِها وبالسُرعةِ التي يَتصَوَرُها البعض، لأنّ الصحافةَ التقليديةَ عصيةٌ على الموت، وأخذتْ تتكيّفُ مع الواقعِ الإعلاميِّ الجديد بوسائلَ شتى، منها الانتقالُ الى الشبكةِ العنكبوتية كلياً، او إصدار ُنسخٍ الكترونيةٍ بموازاةِ نسخِها الورقية، أو التحوّل الى صحافةٍ مجانية، تعتمدُ على الإعلاناتِ في ديمُومَتِها او التَحَولِ الى صحافة ِ التابلويد، التى ما زالت تلقى رواجاً لدى القُراء”.

وفي مشاركتها ركزت الإعلامية في تلفزيون “الجديد” سمر أبي خليل على أن الصحافة عبر التاريخ أثبتت أنها لا تزال صاحبة الجلالة، وسألت: “هل صحافة المواطن سوف تحل مكان الإعلام التقليدي وصولاً إلى القضاء عليه؟ هذ لن يحدث لأن “الإعلام مصداقية ودقة وتوازن وتنظيم  وقواعد وموضوعية ومبادئ”. وأضافت: “صحافة المواطن قنبلة موقوتة يجب سحب فتيلها عبر العودة إلى مواثيق الشرف، وتجنّب الأخطاء ووضع شرعة وقواعد لصحافة المواطن، وإلا لن تصل الصحافة إلى كسر أهدافها وهي النمطية والتمرد على التقاليد نحو فضاء لا محدود”.

ثم تحدث رئيس تحرير جريدة الأنباء ومفوّض الإعلام في الحزب التقدمي الاشتراكي رامي الريّس، متطرقاً إلى وحدة الرسالة الصحافية عبر تعدد الوسائط والوسائل، وإلى أنسنة هذه الرسالة من خلال الإعلام الرقمي. وتوقف عند محطة مفصلية تزامنت مع تطور الإعلام التكنولوجي وهي أحداث 11 أيلول. وعن النقاط الأساسية في دور الإعلام، تحدث الريس عن دوره في توجيه الرأي العام وصناعته وتحوّله إلى الأكثرية الساحقة . كما أشار إلى صعوبة إمكانية وضع ضوابط للإعلام الرقمي من السلطات، ودوره في تحريك الشباب خلال الثورات.

وكان للإعلامي في تلفزيون MTV الكاتب والناشر أنطوان سعد مشاركة في الندوة، تحدث خلالها عن الدور الكبير للصحافة الذي تؤديه على كل المستويات، وهي الكلمة الفصل في تحديد المسارات والمصائر. وتطرّق إلى الصحافة التقليدية وتحدياتها في مواجهة الصحافة الرقمية، التي اصبحت لغة العصر والشباب، ولها المكان الواسع في المستقبل.

كما تحدث أيضاً صاحب مدوّنة “تريللا” المدوّن عماد بزّي، عن الحرية التي أتاحها الفضاء الرقمي، وعن المساحة الشاسعة للتعبير عن الرأي من دون ضوابط وقواعد صحافية، فالفضاء المفتوح يجعل المدوّن أكثر حرية وانفتاحاً على الآخر.

واختُتم اللقاء بنقاش مع الطلاب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق