الطائر الدوليالملحق

لبنان نموذج للعيش المشترك في الشرق والغرب

الطائر – بودابست:

اشار رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد خلال مشاركته في مؤتمر “الحوار والهوية” الذي انعقد في العاصمة الهنغارية بودابست، إلى أن “الدولة اللبنانية هي الوحيدة من بين دول العالم التي شارك المسيحيون والمسلمون معا في إنشائها، وأن الفارق الأكبر بين الدستور اللبناني والدساتير العربية الأخرى التي أقرت في القرن الماضي لاسيما في سوريا والعراق ومصر، يكمن في تجذر القيم الثقافية والدينية التعددية صراحة في الدستور اللبناني، الأمر الذي شكل الامتداد للواقع التاريخي الذي مرت به منطقة الشرق الأوسط منذ القرن الثالث ميلادي من حيث الاعتراف بالفرد عبر المجموعة التي ينتمي إليها مع الحفاظ على المساواة بين المواطنين في الحقوق والواجبات”.

وقال: “المحافظة على وحدة الدولة هي هدف دائم للبنانيين، وهم يعملون يوميا على بلوغه عبر الحوار بين مختلف مكونات المجتمع، وهذا ما يجعل مفهوم الهوية اللبنانية يولد ويتجدد ويتطور باستمرار، فهو ثمرة التاريخ والحرية”.

اضاف: “الهوية اللبنانية ليست رغبة عابرة ولا هدفا مستحيلا، بل هي موجودة ومتجذرة في صميم عقل كل لبناني وقلبه، لذلك اعتبر القديس يوحنا بولس الثاني أن لبنان هو أكثر من وطن، هو رسالة ونموذج للعيش المشترك في الشرق وفي الغرب”.

ودعا فهد “جميع المجتمعات إلى التعرف على النظام اللبناني الذي رغم تعقيده من حيث الظاهر، يشكل نموذجا للمجتمعات التعددية دينيا وثقافيا والآخذة بالتكاثر مع العولمة”.

الوكالة الوطنية للإعلام

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق