الملحقرياضة

لنمشي معاً نشاط لجامعة الروح القدس بمشاركة العميد شامل روكز

roukoz-1

الطائر – لبنان:

نظمت “اللجنة الخضراء” والعمل الرعوي الجامعي في #جامعة_الروح_القدس_الكسليك نشاطاً بعنوان “لنمشي معاً”، شارك فيه قائد فوج المغاوير السابق العميد الركن #شامل_روكز، إضافة إلى حوالى 200 شخص من أسرة الجامعة التعليمية والإدارية والطلاب، والإعلامية نضال الأحمدية والفنان #سعد_رمضان والممثلة داليدا خليل والملحن خليل أبو عبيد وملك جمال لبنان 2016 بول اسكندر وعدد من الشخصيات الإعلامية والفنية والاجتماعية.

وقد تجمّع المشاركون في حرم الجامعة الرئيسي في الكسليك منذ الصباح وانطلقوا بعدها إلى اللقلوق، ليبدأوا رحلة المشي في المعالم الطبيعية باتجاه العاقورة على مسار امتد نحو 15 كلم، بمرافقة الصليب الأحمر اللبناني.

صقر

وبعد الانتهاء من السير، ألقى الزميل وائل صقر كلمة ترحيبية، شدد فيها على دور الجامعة الأساسي في التوعية على المخاطر التي تهدد بيئتنا، لافتاً إلى “أن الجامعة، تحت إشراف اللجنة الخضراء فيها، هي المؤسسة الخاصة الوحيدة في لبنان التي تهدف إلى الوصول إلى جامعة صفر نفايات”.   

عشقوتي

ثم تحدثت رئيسة اللجنة الخضراء في الجامعة الدكتورة سمر قزي عشقوتي التي حيّت جهود كل المنظمين لهذا النشاط. كما توجهت بالشكر لكل المشاركين في هذا النشاط والرعاة له، خاصّة بالذكر العميد روكز “رجل البيئة والرياضة الأول” ورئيس الجامعة الأب البروفسور جورج حبيقة. ثم استذكرت البابا فرنسيس الذي يذكر دائمًا التنمية المستدامة في رسائله، لافتة إلى أنه “قد ذكر مؤخرًا أن كل إساءة إلى البيئة تعتبر خطيئة”. وشددت على أن الحفاظ على بيئة سليمة ومستدامة هو مسؤولية ملقاة على عاتق كل فرد منّا، لضمان مستقبل أنظف وأفضل”.

العميد روكز

وألقى العميد روكز كلمة أكد فيها جمال هذا النشاط وفوائده في أحضان #الطبيعة “لأنه يحمل عنواناً مهمًّا وهدفاً بيئياً سامياً”. ثم أشاد باللجنة الخضراء في الجامعة وبأعمالها التي تخدم البيئة، معتبراً “أنها تحدث فرقاً في البلد، خصوصاً بعد أزمة النفايات وفي ظل هذه الأجواء السياسية المسمومة”. كما شدد على أهمية هذا اللقاء الجامع تحت راية الرياضة والبيئة، متمنياً للجنة الخضراء دوام التوفيق ومتابعة أعمالها، لتعزيز النشاط البيئي كما الرياضي في البلد.  

رمضان

وأطلق بعدها الفنان سعد رمضان أغنية خاصة بالجامعة ومشروعها الأخضر، منوّهاً بأهمية هذا المشروع ومشدداً على حاجة لبنان لهكذا مشاريع، خصوصاً في ظل الأوضاع البيئية الصعبة التي نمر بها. وتمنى لهذا الصرح التربوي العريق الاستمرار في القيام بأعمال تخدم المجتمع.

وقد هدف هذا النشاط الرياضي والبيئي إلى التقرّب أكثر من الطبيعة واكتشاف بلدة العاقورة والتعرّف على تاريخها وذلك عبر ممارسة رياضة المشي فيها لمدة 3 ساعات، إذ تعتبر العاقورة منطقة غنية بمعالم أثرية وثروات بيئية كثيرة، فهي تضم 42 كنيسة، ومن بينها كنيسة القديسين بطرس وبولس المحفورة في الصخر ودير سيدة الحبس، إضافة إلى ينابيع وأنهر عدة، ولعلّ أشهرها نهر مغارة الرويس التي تعتبر من أكبر المغاور في لبنان. كما تتميّز ببيوتها القديمة ومناظرها الطبيعية الخلابة.

roukoz-2 ramadan roukouz-4

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق