الملحقطب

مؤتمر بيروت لطب الأسنان بمشاركة عربية وأجنبية

mo2tamar 2

الطائر – بيروت:

افتتح ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب ميشال موسى مؤتمر بيروت الـ 24 لطب الأسنان، في مركز بيروت الدولي للمعارض “بيال”. وشاركت في المعرض مجموعة من الشركات اللبنانية والأجنبية والعربية، عرضت معدات وأجهزة طبية حديثة.

كلمة راعي الإحتفال ألقاها موسى وقال:”إن إصرار نقابة أطباء الأسنان في لبنان على عقد المؤتمر في ظل هذه الظروف المؤسفة، دليل على تمسكها بالدور المحوري الذي يؤديه لبنان في المنطقة، وعلى ما يتوافر من كفاءات عالية مشهود لها عربياً وعالمياً”. وختم: “إننا نتطلع إلى خروج مؤتمركم بتوصيات في مستوى قطاع طب الأسنان الذي حقق قفزات ريادية جعلته في مصاف أقرانه في دول العالم المتقدمة”.

ثم تحدث رئيس اللجنة العلمية في نقابة أطباء الأسنان في لبنان – بيروت الدكتور نبيه نادر، فأكد:”أن الأطباء سيحصدون فوائد عالية من المواضيع المتعددة التي ستتناول أحدث التقديمات في مختلف مجالات طب الأسنان خلال أكثر من 80 جلسة، 19 منصة، 11 عرض ملصقات، نقاشات من اللجان، جلسة تفاعلية أدخلت حديثاً جنباً إلى جنب مع سلسلة من 7 دورات “ما قبل المؤتمر”، و13 ورشة عمل “خطوة بخطوة”. وختم: “كلنا ثقة بأن هذا المؤتمر سوف يؤكد مرة أخرى الجودة والتجديد من خلال البرنامج العلمي الغني”.

وتلاه الأمين العام لإتحاد أطباء الأسنان العرب ــ نقيب أطباء الأسنان في لبنان البروفسور إيلي عازار المعلوف، ومما قال: “لقاؤنا اليوم بمشاركة خمس عشرة دولة عربية وعشر دول أجنبية وما يفوق الألفي طبيب أسنان ومئة شركة عارضة لمعدات طب الأسنان، برغم الظروف التي نعانيها داخليا وإقليمياً والتي سببت الكوارث في الدول المحيطة بنا، يبرهن أن لبنان ملتقى الثقافات والحضارات، ويعبر عن محبته للآخرين بالحرية والإعتدال، ويمارس الديموقراطية”.

ثم تحدث رئيس الجمعية السعودية لطب الأسنان الدكتور محمد العبيداء، وتمنى:”أن يلهمنا الله الصواب ويهبنا التوفيق تحقيقاً لأهداف الإتحاد من أجل رفع مستوى صحة الفم والأسنان في الوطن العربي ونشر رسالة الطب الإنسانية من نواحيها الوقائية والعلاجية والإجتماعية في كل أرجاء الوطن العربي، وتقوية وسائل التعارف والتعاون المخلص البناء بين أطباء الأسنان العرب ومنظماتهم، ووضع جهودهم المشتركة في خدمة المواطنين العرب في كل مكان، تحقيقاً للأهداف السامية لمهنة طب الأسنان بعيداً عن متاهات السياسة وحالة التشرذم القائمة”.

وختم: “لقد لمسنا في قرارة أنفسنا كم أن المودة عميقة بين المملكة العربية السعودية ولبنان، وكم أننا كشعبين مترابطين متلاحمين، يشعر أحدنا، أكان في المملكة أم في لبنان، بأنه في وطنه وفي منزله وبين إخوانه وإخواته”.

“الصورة نقلاً عن جريدة البلد”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق