الطائر المغتربالملحق

ما نجح الكذاب يوماً!!

 

الطائر – ابيدجان:

كتب علي عباس بلال ردا على بعض الاتهامات رسالته التالية: 
ما ان أنهيت رسالتي ردا على المفتري المدعو محمود زرقط العصفور .حتى خرج مفتري آخر لا يقل وقاحة عن صاحبه في السب و التهجم و الشتيمة. أنه الكذاب الوقح رضوان صالح . اسم على غير مسمى. لأنه لا يعرف الرضى و لا الصلاح. و لو جاز لنا تصحيح الأسماء على مسمياتها لأصبح اسمه غضبان طالح.
ما يقيدني في الكتابة أنني اعرف ابويه و احترمهما و زرتهم مرارا حين خروجي من الحسينية و تربطنا صلة قربى و مودة صادقة من الطرفين.
لذلك سأكتفي بالرد على هذا المغضوب عليه ( الرضوان ). حيث خرج بوقاحة ليدعي ظلما و بهتانا أنني طول عمري في البارات و علب الليل و داير على السفالات. طبعا هو بالذات لم يراني بالجرم المشهود .
سارشده إلى رئيس بلدية الزرارية الحالي الدكتور عدنان جزيني و عائلته.
ارشده إلى الرئيس السابق للبلدية المرحوم أحمد مصطفى زرقط  و عائلته.
ارشده إلى شقيقته العاقلة المحترمة حرم قريبي الحاج أحمد اخضر.
ارشده إلى الحاج علي خليل و على رأسهم الدكتور زاهي خليل و عياله .
ارشده إلى عائلة المرحوم أبو سعد الله فخري شبابا و احفادا.
ارشده إلى بيت الحاج فاروق طالب و عائلته  ذكورا و اناثا.
ارشده إلى الأستاذ عدنان مروه و عائلته.
ارشده إلى جيراني المرحوم أبو نصير مروة و أولاده ذكورا و اناثا.
ارشده إلى الأربعين عائلة في قريتنا مقيمين و مغتربين.
ارشده إلى كل الشرفاء في حركة أمل و ليس الشبيحة من أمثاله المرتزقة .
ليأتي بشاهد واحد ممن رأى او سمع او شاهد الحاج علي عباس بلال داخلا او خارجا من أحد البارات المنتشرة في ابيدجان. اذا أتى بشاهد صادق، ساحضر إلى الضيعة و أنادي من أعلى مئذنة في قريتنا معتذرا منه. و لكني في المقابل احذره اذا لم يأت بدليل طوال هذا الشهر شباط 2018 فإنني سارفع عليه دعوى قدح و ذم و افتراء. لينال  هذا الحقير نصيبه و جزاءه الذي يستحقه. حتى لا يعود يتطاول على كرامات الناس .
أنت أيها النذل هل سبق و عرفتني حتى تتهمني هكذا و الجميع في بلدتنا يعرف أن المكان الذي تطاه قدماي لا يصح أن تضع رأسك فيه أيها المنافق المرتزق، المتاجر في وطنيته. السلام على من اتبع الهدى أذا  اهتدى.
علي عباس بلال
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق