الملحقسياحة
أخر الأخبار

المغامرة نسرين فحام: من يريد أن يرى حلاوة وجمال لبنان والوصول إلى نهايات غير إعتيادية “اكسترا مميزة” عليه أن يغامر.

خاص الطائر – مهى كنعان:

تستحق المغامرة نسرين فحام لقب سفيرة السياحة اللبنانية بكل جدراة، فعبر صفحتها على الانستغرام @nisrinefahham، تحرص نسرين دائما على اظهار صورة لبنان الحلوة من خلال نشرها صوراً لا مثيل لها للبنان وطبيعته الخلابة بعدما قامت بزيارة كل الأماكن شخصياً.

تمارس نسرين منذ العام 2013 هواية الهايكنغ مع شركات متخصصة بتنظيم رحلات سياحية داخل لبنان أحيانا، وفي بعض الأحيان تستكشف المناطق اللبنانية وحدها، تقول نسرين في حديث لموقع “الطائر”: “لبنان كله حلو ومليان بالأماكن اللي بتعقد، بس نحن لازم نشوفو من زاوية تانية وما نخللي حدا يكَرهنا فيه، فأنا أتقصد زيارة أماكن جديدة غير مألوفة ومعروفة لدى الجميع”.

حتى اليوم زارت نسرين الكثير من البلدات اللبنانية وهي كلها عزم وإرادة للتعرف على كل لبنان من شماله الى جنوبه ولتعريف اللبنانيين عليه اولاً، ففي جعبتها قائمة كبيرة بأماكن لا تخطر على بال أحد تنوي زيارتها أيضاً.

تستغرب نسرين كيف يقطع اللبنانيون بحوراً ومسافات لزيارة أماكن سياحية دولية مشيرة إلاّ أنها انبهرت بجمال لبنان وتنوعه وغناه فتقول: “لبنان ذو المساحة الصغيرة غني جداً بتنوعه البيئي والطبيعي والثقافي، فنحن فعلاً نجهل جمال وطننا، وعلينا اكتشاف مكامن الجمال فيه ومهما زرنا من مناطق يبقى فيه الكثير لنكتشفه”.

وعن كيفية اختيار نسرين للمناطق السياحية تقول: أختار منطقة معينة وأتوجه اليها، وهناك اسأل أهلها عن خفاياها وبالأخص كبار السن، إذ يزودونني بمعلومات يجهلها كثر من اهل المنطقة، أو أذهب مع مجموعات سياحية طبعا هذا قبل جائحة الكورونا، وما عرفني على ذلك هو هواية الهايكنغ التي بدأتها منذ 7 سنوات، عكس الجميع اذ توجهوا مؤخراً بسبب الحجر نحو الطبيعة، تتابع نسرين وتقول: “من يريد أن يتعرف على لبنان عليه إستكشافه بنفسه، أن يقصد مناطق جبلية غير مألوفة لدى الجميع، وأن يقصدها بجميع الفصول، فما يُميز تلك الأماكن انها لها نكهة أخرى في كل فصل،  ففي الربيع ترينها بطريقة مختلفة عما رأيتها في الصيف، وكذلك في الخريف أو في الشتاء.

تتصورين في أماكن مرتفعة وخطرة أحيانا ألا تخافين؟

على العكس، أنا أحب المغامرة كثيراً وأتقصد التقاط الصور في هذه الاماكن، ما يمنحني شعوراً رائعاً، ان تكوني على أعلى قمة في الجبل مُعلقة بين الارض والسماء أمر في غاية الروعة، ذلك يمنحك شعوراً لا يمكن اختباره وأنت على الارض.

تابعت نسرين حديثها وقالت ضاحكة: “أريد أن أخبرك سراً، فأنا كنت اعاني من فوبيا الاماكن العالية، لكن قررت أن اكسر هذا الحاجز في داخلي، لذا ما كان يشدني اكثر لاتسلق الاماكن المرتفعة هو جمال وسحر الطبيعة في لبنان، فرؤية المناظر من فوق  امر في منتهى الروعة، لذا انصح الجميع بالتخلي عن خوفهم والتمتع بلبنان الحلو ومناظره الخلابة”.

هل واجهتِ خلال مغامراتك أي خطر؟

لا، ليس الخطر بالمعنى الكُلّي للكلمة، لكن الوصول إلى تلك الأماكن محفوف دائما بالمخاطر، لأنك تجتازين مسافات طويلة سيراً على الاقدام، وغالبها وعر مليء بالأحجار والصخور والأشواك أيضا، كما تضطرين أحياناً لقطع مسافة ما بالنهر ومن الممكن أن تتعثرين، كما أن تسلق المرتفعات والأماكن العالية ليس سهلاً أبداً، لكن من يريد أن يرى حلاوة وجمال لبنان والوصول إلى نهايات غير اعتيادية  “اكسترا مميزة” عليه ان يغامر.

مؤخراً قمتِ بتغيير خاصية صفحتك على الانستغرام من الخاص الى العام لماذا؟

نعم، الصفحة كانت خاصة وليست مُتاحة للجميع بل فقط للأصدقاء، لكن بعد الحجِر وبتشجيع من أصدقائي كونها تتضمن صوراً للطبيعة في لبنان وللأماكن التي أزورها فتحتها للجميع، فأنا لا يهمني أن أجمع عدداً كبيراً من المعجبين والمتابعين، لكن ما يهمني هو نوعية الأشخاص الذين يتابعون الصفحة، لذا لا أقبل كل الأشخاص الذين يتابعون الصفحة إلاّ بعدما أتأكد أنهم من محبي وهواة الهايكينغ والطبيعة.

يوجد على الانستغرام صفحات كثيرة تعنى بنشر صوراً عن لبنان وتجني أرباحاً وفيرة، هل هذا هو هدف نسرين من نشر صور مماثلة؟

ابداً، كما قلت لك، أنا لا يهمني كمية المتابعين بل نوعيتهم، إذ كنت أرغب بتأسيس مشروعاً خاصاً بلبنان لا يبغي الربح يهدف فقط لتعريف اللبنانيين اولا قبل غيرهم على كنوز لبنان الطبيعية لكن اوضاع لبنان الاقتصادية وظروف الثورة والحَجِر الصحي حالياً وارتفاع سعر الدولار حالوا دون تنفيذ حلمي للأسف، أتمنى أن أحقق ذلك في يوم من الأيام إن شاء الله.

سألتها الا تعتقدين أنّ وسائل التواصل الاجتماعي تساهم في نقل صورة لبنان الحلو الى كل العالم؟

نعم مما لا شك فيه إن تلك الوسائل لعبت دوراً هاماً في نقل صورة لبنان فهي ساعدت في إبراز جماله أكثر، كما عرّفت الكثيرين على مناطق كانوا يجهلونها، وأكبر دليل على ذلك الصفحات الموجودة على الانستغرام المخصصة لنشر صوراً لاماكن سياحية وطبيعية في لبنان.

في الختام تمنت نسرين أن تنتهي أزمات لبنان جميعها الاقتصادية والصحية والامنية حتى يتمكن ابناء العالم باسره من زيارة لبنان والتعرف عليه وعلى سحره وجماله  وروعته.

ملاحظة: جميع الصور من صفحة نسرين فحام على الانستغرام، يمكنكم متابعتها عبر @nisrinefahham

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق