الملحقمصارف وعقارات

نقيب الوسطاء والاستشاريين العقاريين في لبنان وليد موسى: “لبنان يحتاج الى وزارة الاسكان والتخطيط لحل أزماته”

خاص الطائر – مهى كنعان

أشاد نقيب الوسطاء والاستشاريين العقاريين في لبنان (REAL) وليد موسى في حديث خاص لموقع “الطائر”  بالدور الذي يلعبه القيّمين على منتدى بيروت للفرنشايز Bifex 2018  لانه يظهر مدى ابداع اللبناني والقطاع الخاص القادر من الوصول الى العالمية، وقال ان كل المؤسسات المشاركة في المنتدى كانت شركات صغيرة وتطورت وكبرت وحققت انجازات عالمية.

وفيما يخص القروض السكنية  قال هذا الموضوع حساس جداً ونحن نعمل دائما لإيجاد حلول  للازمة التي نمر بها، واعتبر موسى ان ازمة القطاع العقاري والقروض السكنية مرتبطة اولا بالازمة التي يمر بها القطاع الاقتصادي بشكل عام فيتأثر سلباً او ايجاباً . واضاف قائلاً: “ان “القطاع العقاري يعيش نتائج الركود الاقتصادين، ونحن  كممثلين عن القطاعات العقارية اجتمعنا مع رئيس الهيئات الاقتصادية وفريق رئيس الحكومة لايجاد  بعض الحلول من اجل تنشيط القطاع، فطالبنا بالغاء التسجيل  بالنسبة للاموال الاتية من الخارج، اضافة الى الغاء مصاريف الرهن وفك الرهن لكل شخص يقوم بهذه العملية، كما طالبنا بمنح الاقامة غير الدائمة للمستثمرين الاجانب والعرب كي يشعروا بالامان وعدم انهاء استثماراتهم في لبنان فور عودة الاستقرار الى اوطانهم. كما اشار الى ان موازنة العام 2018 قد لحظت تخفيض رسم التسجيل العقاري من 5 الى 3% للشقق التي لا تتخطى قيمتها 250 الف دولار.

وفيما يخص ايقاف الدعم للقروض السكنية قال: “ان مهمة مصرف لبنان ليست دعم فوائد القروض لكن المصرف كان يقوم بذلك كبادرة منه لدعم الاقتصاد والقطاع العقاري، لان لديه اولويات تتعلق باستقرار النقد والليرة اللبنانية، وعندما يتعلق الموضوع بالليرة اللبنانية واستقرارها لا يمكننا المزايدة على ذلك، وطلب موسى من رئيس الحكومة وكل الموجودين في السلطة من انشاء وزارة تدعى وزارة الاسكان والتخطيط مهمتها وضع الخطط والرؤى المتعلقة بالاسكان لان لا يوجد اليوم اهم من المسكن لدى المواطن، وهكذا يتم وضع خطة اسكانية على غرار كل الدول مشيرا الى ان وزارة الاسكان كانت موجودة قبل العام 2000 لكنه تم دمجها مع وزارة الشؤون الاجتماعية ولا بد من اعادة احيائها لان المأزق الذي نمر به في لبنان يحتاج الى تخطيط والى وزارة خاصة يتشارك فيها القطاع العام مع الخاص لايجاد الحلول.

من ناحية اخرى طمأن موسى المواطنين الذين حصلوا على موافقات للقروض السكنية  مؤكدا ان الاموال سوف تصرف لهم في القريب العاجل لكن المشكلة تكمن في المرحلة اللاحقة وفي الذين يرغبون بالحصول على قروض جديدة مشيرا الى امكانية دعم هذا القطاع اما من خلال تخصيص مبالغ من الضرائب مثلا  بدلا من ان يكون تخفيض  رسم التسجيل العقاري من 5% إلى 3%، يمكن تقليص هذا الخفض نصف نقطة، بحيث يصبح رسم التسجيل 3.5%، على أن تُخصَّص الإيرادات المتأتية عن نصف النقطة هذه لدعم القروض الإسكانية، وتبقى حصّة الدولة %3 هذا من جهة، من جهة اخرى يمكن ذلك من خلال صناديق الدعم الدولية، واشار الى انه بالرغم من ارتفاع الفوائد  7% الى ان العقار انخفضت قيمته 25% ، اذ ان مع انخفاض سعر العقار وارتفاع الفوائد لم يتغير شيء على المواطن الذي يُقدم على الشراء وبالتالي ذلك يساهم في حلحلة الموضوع وفي قيمة الدفعة الاولى التي سيدفعها المواطن.

وكانت الجمعية اللبنانية لتراخيص  الامتياز ( الفرانشايز ) قد افتتحت  منتدى “بيروت للفرانشايز” (BIFEX 2018) برعاية رئيس ​مجلس الوزراء سعد الحريري ​ ممثلاً بوزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري في  البيال تحت عنوان “بيع التجزأة في لبنان: الاستدامة والنمو”،  بحضور وزير ​السياحة​ افيديس كيدانيان، رئيس جمعية الفرانشايز يحيى قصعة، رئيس ​المجلس الاقتصادي​ والاجتماعي شارل عربيد، رئيس ​الهيئات الاقتصادية ورئيس اتحاد الغرف محمد شقير، ووزراء ونواب وسفراء وممثلو البعثات الديبلوماسية العربية والاجنبية والمنظمات الدولية، وخبراء محليين ودوليين من ​بريطانيا والمانيا والسويد والولايات المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق