الملحقثقافة وتربية

500 طالب متوسط يختتمون البرنامج الخامس للأمم المتحدة في LAU

الطائر – لبنان: 

اختتمت الجامعة اللبنانية الأميركية(LAU)  في إحتفال طالبي حاشد في حرمها في بيروت، برنامج “نموذج الأمم المتحدة” الخامس لصفوف المرحلة المتوسطة برعاية وزير الثقافة ريمون عريجي وبمشاركة حوالي 500 طالب اتوا من 59 مدرسة رسمية وخاصة من مختلف أنحاء لبنان.

رأس الإحتفال رئيس الجامعة الدكتور جوزف جبرا وحضره السفير الأردني وممثل عن السفارة النيجيرية  بالاضافة الى الاعلامية ديما صادق كضيفة شرف ومتحدثة رئيسية وشارك فيه نائبة الرئيس لشؤون الطلاب الدكتورة إليز سالم وعميد كلية إدارة الأعمال بالإنابة الدكتور سعيد اللاذقي ومساعد نائب الرئيس لشؤون التوصل الخارجي والإلتزام المدني – مدير المشروع ايلي سميا والمدير التنفيذي للإعلام والعلاقات العامة الدكتور كريستيان اوسي.

النشيد الوطني إستهلالاً فكلمة ترحيب من منسق البرنامج حسن بعلبكي ليتحدث بعد ذلك الدكتور جبرا فيقول: إذ أنظر اليكم وبوجوهكم الباسمة الواثقة بالنفس الفتية، فإن قلبي يمتلئ بالأمل بأن أياماً أفضل لا بد مقبلة

ونقل عن أحد الفلاسفة الكنديين اننا نعيش في عالم مليء بالبجعات السود. فالأحداث غير متوقعة أو مراقبة، ومن المستحيل علينا فعل شيء، ويبدو أن الإنسانية ملعونة وإنها ستكون خاضعة للجشع والعنف. أسفي، قال، أن الشك يجذب الفتيان مما يوجب على الإنسانية أن توجد الحلول للمشاكل التي تعترض عالمنا كل يوم.

وقال: إن هذه الكلمات تؤكد دور المؤسسات التربوية وما يجب أن تقوم به من أجل جذب الفتيان إلى الإيجابية والتفاؤل والعلاقة مع عالم أفضل. فالمهم جداً لكل منكم أن يسعى إلى صقل العالم أكثر ليكون قرية كونية. هذا هو ما أنتم عليه وما هو عليه هذا البرنامج. أنتم هنا الليلة لتتجاوبوا مع ملاحظات هذا الفيلسوف بأن طلاب الصفوف المتوسطة يرفضون الحرب والتمييز والتطرف بل يسعون إلى الأمل بحقوقنا الإنسانية وبمساوة الرجل والمرأة أمام القانون وكرامة الإنسان، وأنكم تسعون إلى زيادة العدالة، لأن ما من عدالة بلا سلام.

وأضاف: يجب أن تغادروا هنا مصممين على ريادة القانون وسيادته وأن تعلنوا للجميع أن العالم ينتمي اليكم وأنكم ستشكلون مثالاً في هذا العالم.

وختم: اهنئكم وأقول لكم اننا نتمنى لكم كل نجاح لكم في متابعة دراستكم، وأن نراكم لاحقاً في الLAU  لمتابعة دراستكم الجامعية وبأن تكونوا معلمين هنا للأجيال الناجحة، وأنا واثق أنه عندها سيتحول عالمنا إلى الأفضل

ثم كانت كلمة سميا الذي تحدث بدوره عن العوامل التي يتسم به الطلاب كي يشاركوا في هذا البرنامج وهي الذكاء والثقة بالنفس والجهد والقلب والعاطفة. كما تحدث عن مراحل البرنامج وعن الانجازات التي تحققت منذ إنطلاق البرنامج وعن النجاحات التي حققها طلاب الLAU  على الصعيدين المحلي والدولي.

 

بعد ذلك كانت كلمة صادق التي تميزت بالتفاعل مع الطلاب من خلال اسئلة طرحتها عليهم. ومما قالت: أشكركم على الشرف الذي منحتموني إياه بأن أكون المتحدثة الرئيسية في هذا الحفل وهنا اعبر عن خالص تحياتي إلى الجامعة وفريق العمل على هذا العمل الرائع.

 

ثم تحدثت عن موضوع وصفته بالعزيز على قلبها وهو حرية التعبير وحقوق الإنسان طارحةً الأسئلة على الطلاب حيث لاقت ترحيباً ومشاركة واسعة من خلال إجابات الطلاب الذكية.

 

وخلصت إلى أننا نعيش في منطقة لا يوجد فيها إنفتاح على صعيد المجتمعات والأفراد غامزةً من قناة البرامج السياسية التلفزيونية ليس فقط في لبنان بل في معظم بلدان الشرق الأوسط.

وختمت بعدة نصائح وجهتها إلى الطلاب مستعينة بأقوال لجورج برنارد شاو ولمارتن لوثر كينغ عن ضرورة عدم البقاء على الحياد بل ضرورة الكفاح للحق وللحقيقة.

 

ثم تحدث الأمين لبرنامج هذه السنة، الطالب في هندسة الكمبيوتر فيLAU  مارك أسد قبل أن يسلم الدكتور جبرا والدكتورة سالم وسميا درعاً تذكارية بإسم الجامعة لصادق.

 

أخيراً إعلان النتائج وصورة تذكارية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق