الملحقطب

(SEAL) تدعم المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق بمبلغ قدره 20 ألف دولار أمريكي

لدعم حملته الوطنية لمكافحة فيروس Covid-19

الطائر – لبنان:

قامت مجموعة العمل الإجتماعي والإقتصاديّ للبنان (SEAL) بدعم الحملة الوطنيّة للمركز الطبّي للجامعة اللبنانية الأميركيّة – مستشفى رزق للمرّة الثانية هذا العام من خلال التبرّع بمبلغ وقدره 20 ألف دولار أمريكيّ لتأمين فحص PCR مجّاني بهدف محاربة إنتشار فيروس Covid-19.

نظرًا للزيادة الكبيرة في الحالات، قدّمت SEAL هذا التبرّع الثاني إلى المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأميركية – مستشفى رزق تقديراً لجهودها الكبيرة للتغلّب على جائحة Covid 19.

بالمناسبة، عبّرت SEAL عن ارتياحها وامتنانها لعزيمة وفعالية المركز الطبي للجامعة اللبنانية الأمريكية- مستشفى رزق في تفعيل والإستفادة من جميع الوسائل المتاحة للتغلّب على جائحة Covid-19، مع مراعاة الزيادة الكبيرة في الحالات. ونتيجة لذلك، قرّرت SEAL، تقديراً لجهودهم أن تقدّم هذا التبرع الثاني للمستشفى.

وقد أبدى المركز الطبيّ للجامعة اللبنانية الأميركية-مستشفى رزق إمتنانه وتقديره الكبير للتبرّع الثاني لـ (SEAL) خاصّة في هذه الظروف الحرجة. فإنّ هذا التبرّع سيمّكن الفريق الطبي من مواصلة مهمته في مكافحة انتشار الفيروس من خلال توفير اختبار PCR مجاني لنحو 6907 شخصًا غير قادرين على تحمّل تكلفته ولا يستفيدون من تغطية الضمان الاجتماعي أو أي تأمين صحيّ آخر.

تمّ إنشاء عيادة LAU المتنقلة في آذار 2020 وسط جائحة COVID- 19. وقد أطلقت الحملة الوطنية لاختبار PCR المستمرّة منذ ذلك الحين لمكافحة COVID-19 بهدف عدم التخلّي عن أي شخص لا يستطيع القيام بالإختبار وتقديم الخدمات الطبية في كافّة المناطق اللبنانية والوصول إلى المناطق النائية في البلاد. حتّى الآن، زارت العيادة المتنقلة للجامعة اللبنانية الأميركية 150 قرية وبلدة، حيث قدمت بـ6101 اختبارًا مجانيًا للـPCR، وعزّزت قدرات مقدمي الرعاية الصحيّة المحليّين لكي يستطيعوا إجراء الاختبارات بشكل آمن وفعّال.

SEAL هي منظّمة غير ربحية وغير سياسية تأسّست عام 1997 في مدينة نيويورك من قبل مجموعة من اللبنانيين الأمريكيين الذين أرادوا أن يبادروا لمواجهة المشاكل الاقتصادية الحادّة التي تواجه لبنان بعد الحرب. تركّز هذه المنظمة غير الحكومية على دفع التنمية الاقتصادية للمجتمع، ودعم المجتمعات المحرومة التي تعاني من البطالة وإنخفاض في الدخل. وبسبب الأوضاع الاقتصادية والإنسانية المتدهورة حاليّاً في لبنان، تواصل SEAL دعم مهمّتها الأساسية من خلال مبادرات مختلفة.

في محاولة لتسريع جهود الإغاثة الإنسانية، تبرّعت SEAL بالمنتجات الغذائية التي يزرعها المزارعون الذين تدعمهم. من خلال توزيع هذه الأطعمة الأساسية على العائلات اللبنانية المحتاجة، تكون SEAL قد قدّمت الدعم للعائلات التي تواجه صعوبات خطيرة، وفي الوقت نفسه، تساعد على إبعاد هؤلاء المزارعين عن دائرة الفقر.

بالإضافة إلى حملات الغذاء الإنسانية، فإنّ SEAL مدينة بشكل كبير لمتبرّع مجهول الهويّة، قدّم التمويل لدعم نشاطات مكافحة COVID-19 في لبنان. بفضل هذا التبرع السخيّ، يسرّ SEAL أن تتعاون مع الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU) لدعم جهودها في توفير اختبار PCR للكشف عن المصابين بفيروس COVID-19.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق