الملحقبيئة

“مسك الليل” شجرة فواحة وعطرة جداً لكنها سامة… إحذروها!

خاص الطائر – مهى كنعان:

تأسرك برائحتها العطرة كالمسك التي تمتد لمسافات بعيدة، انها نبتة مسك الليل أو ملكة الليل، كما يطلق عليها اسم شجرة الكولونيا نسبة لرائحتها العذبة والفواحة.

تعرف مسك الليل علمياً باسم Cestrum nocturnum  وهي تنتمي لفئة الباذنجانيات، وهي من الشجيرات الدائمة الخضرة والتي تنمو بمنتهى السرعة، وتتميز بتعدد فروعها التي قد يصل ارتفاعها إلى أكثر من ثلاث أمتار.

أزهار مسك الليل تتلون بألوان كثيرة مثل الابيض والبنفسجي والاصفر وتتفتح في أواخر الليل وتحوي على بذور صغيرة جداً.

مزايا شجرة مسك الليل

أسباب عديدة  تدفعنا إلى الإقبال على زراعة أشجار مسك الليل في الحديقة، ابرزها النمو السريع ورائحتها الفواحة التي تمتد لمسافات كبيرة حولها، بالإضافة إلى الشكل الجمالي، تقوم أشجار مسك الليل بدور مصدات الرياح بفضل أوراقها وأزهارها الكثيفة، مما يجعلها حماية للبيت ولاشجار الحديقة من الرياح والأتربة. كما تحارب مسك الليل البعوض وتطرده من المناطق ذات الخُضرة خلال أجواء الصيف الحارة.

 لكن على الرغم من مزاياها، يجب الحذر عند زراعتها والتعامل معها خاصةً في حال وجود أطفال، فمسك الليل ذات العطر الفوّاح والمظهر الآسر شجرة سامة من جذورها وحتى أوراقها وبذورها الصغيرة. فلا يجب على الاطفال  اللعب فيها أو تناول أي شيء منها عن طريق الفم، كما يجب  الحذر عند لمسها أثناء الغرس أو الري أو النقل بارتداء قُفازات واقية أو غسل وتعقيم الأيدي جيدًا، وعدم لمس الوجه قبل تنظيف الأيدي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق