الطائر اللبنانيالملحقثقافة وتربية

البروفسورة ديما جمالي من الجامعة الاميركية في بيروت تفوز بجائزة أسبن لأساتذة الرواد في القيادة والمجازفة في التعليم

dr. dima jamali

الطائر – لبنان: 

نالت البروفسورة ديما جمالي، من كلية سليمان العليان في الجامعة الاميركية في بيروت، جائزة أسبن ّ لأساتذة الرواد في القيادة والمجازفة في التعليم للعام 2015 . والبروفسورة جمالي تعلم مادة الادارة وهي  أستاذة كرسي كمال الشاعر للريادة في الكلية. وهي أول من يفوز بهذه الجائزة المرموقة من دون أن يكون أميركيا. والجائزة تكرم الفائزين لجهودهم في تعزيز أخلاقيات العمل والمسؤولية الاجتماعية للشركات. وقالت الدكتورة جمالي: “اشعر بالفخر والتمّيز لاختياري لهذه الجائزة المرموقة، وهذا التقدير ليس لعملي  فقط بل ايضاً للجامعة الاميركية في بيروت، التي تُمكن أساتذتها من تحقيق وثبات إلى الامام في مجال الاستدامة. ويسعدني أن تتاح لي فرصة إلهام العقول الشابة والاجيال القادمة والتأثير بها من أجل خلق أنماط مستدامة للتنمية الاقتصادية والبشرية التي تلبي حاجات الناس أولاً وأخيراً وتستجلب اقتصاداً أكثر شمولاً

واعتبر الفائزون الاربعة  رواداً في جعل طلاب  ادارة الاعمال يفكرون في كيفية عمل الشركات  لمواجهة  اللامساواة الاقتصادية المتفاقمة. والفائزون الاربعة هم، بالاضافة إلى البروفسورة جمالي، البروفسور دايفد بيزانكو (جامعة نورثوسترن)، والبروفسور شون كول (جامعة هارفارد)، والبروفسور توماس كوشان(معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا). وقد أعلنت أسماؤهم في بيان لبرنامج الاعمال والمجتمع في معهد أسبن. والجائزة تقدير لريادتهم ومجازفتهم في سبر مسارات تعليمية تمتحن بعمق العلاقات بين أسواق رأس المال، والشركات، والصالح العام . وقالت كلير برسر، المديرة المشاركة لبرنامج الاعمال والمجتمع في معهد أسبن، والتي تدير عملية اختيار الاساتذة الرواد، أن هدف الجائزة هذه السنة كان تكريم الاساتذة الذين يتصدون في حصصهم التعليمية في الماجيستر في إدارة الاعمال لمشكلة اللامساواة. وأضافت: “نحن نؤمن بأن طالب الاعمال اليوم يجب أن ُيحثوا على التفكير المتمعن في تأثير خيارات الشركات سلباً او ايجابا على الإزدهار المشترك، وهذا ما يقوم به الفائزون بالجائزة”. وقالت أيضا في ما يُرسم من سياسات، لكن “الناس يبحثون عادة عن الحلول للاعمال التجارية هي العنصر الاساسي في نشوء واستمرار الطبقة الوسطى.” وقالت جوديث صامويلسون، المديرة التنفيذية لبرنامج الاعمال والمجتمع في معهد أسبن: “من المشجع للغاية أن يقوم بعض الاساتذة الاعلى رتبة في برنامج ماجيستر إدارة الاعمال بالتصّدي في التدريس لعدم المساواة. ونتمنى أن يحذو الجميع حذوهم، وينقلوا مشكلة اللامساواة من صف الأخلاقيات  إلى صفوف برنامج الماجيستر.” يمكن الإطلاع على المواد الدراسية التي يعطيها الفائزون بالجائزة على الموقع www.CasePlace.org الإلكتروني ومعايير الإختيار للجائزة لهذا العام متوفرة أيضا على هذا الموقع. وقد اختير الفائزون بالتشاور مع خبراء أكاديميين معروفين من جامعات نيويورك ودنفر وماساتشوستس وبوسطن وأوكسفورد.

والجدير بالذكر أن البروفسورة جمالي فازت بجائزة عبد الحميد شومان للعام 2010 للباحثين العرب الشبان، والتي تكرم الاعمال العلمية المتميزة التي تساهم في معالجة القضايا ذات الأولوية على المستويات المحلية والإقليمية والدولية. كما فازت الدكتورة جمالي أيضا بالزمالة في برنامج ايزنهاور للعام 2013 للمهنيين القادة الملتزمين بالتعاون في سبيل عالم أكثر ازدهارا وعدلاً وسلما . كما فازت في العام  2007 بالزمالة لجنوب اسيا والشرق الاوسط في الاكاديمية البريطانية للإدارة التي تبرز وتدعم البحاثة الاستثنائيين مقدر ة ومسارا . منطقة جنوب آسيا والشرق الاوسط . وللبروفسورة جمالي ثلاثة كتب وأكثر من 50 من المنشورات الدولية التي تختص بجوانب مختلفة من المسؤولية الإجتماعية للشركات في البلدان النامية والشرق الأوسط.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق