الطائر اللبنانيالملحق

القيصر في اهدن للسنة الخامسة على التوالي فهل يتحول ذلك الى تقليد سنوي!!

خاص الطائر – مهى كنعان:

عند الساعة الخامسة عصراً انطلقت الرحلة نحو اهدن، الكل متشوق ومتحمس للقاء القيصر #كاظم_الساهر ولسماعه يشدو باجمل الكلمات، تقول سوسن احدى المتيمات بالقيصر ما ان تم الاعلان عن الحفل في اهدنيات حتى توجهت الى شباك التذاكر واشتريت بطاقتين، اما نسرين المغتربة في كندا قالت: “لقد جعلت موعد سفري الى لبنان متزامنا مع حفلة القيصر”، اما جورج فاراد الاحتفال بعيد ميلاد حبيبته مع القيصر اذ قال: “لا اعتقد ان هناك افضل من الساحر كاظم الساهر للاحتفال بعيد حبنا”.. جمهور القيصر الذي اتى من كل الدول دون استثناء عاش لحظات استثنائية مفعمة بالحب والامل والرومانسية على مدى ساعتين من الزمن لكن من المؤكد ان كمية الطاقة الايجابية التي بثها القيصر والتي شعرنا بها ستسمر لسنة كاملة الى حين لقاء القيصر في العام المقبل، اما سالي فتمنت من القيمين على مهرجان اهدنيات ان يجعلوا من حفل القيصر تقليدا سنويا.

اذا، للسنة الخامسة على التوالي يعتلي القيصر خشبة مسرح #اهدنيات فنشات علاقة وطيدة بين القيصر والقيمين على المهرجان من جهة وبين القيصر واهدنيات والجمهور الوفي الاتي من كل الدول والبلاد الاغترابية، تتميز هذه العلاقة بانها ليست فقط علاقة ود بل هي ابعد من ذلك بكثير انها علاقة حب واحاسيس ومشاعر متبادلة بين القيصر وجمهوره الذي سافر على مدى ليلتين متتاليتين في عالم من الاحلام والرومانسية مع صوت القيصر واغانيه وقصائده المفعمة بالحب، اما الموسيقي ميشال فاضل فاضاف رونقا خاصا على السهرة بعد مرافقته للقيصر عزفا على البيانو، فعلاً انها علاقة خاصة جدا بين القيصر وجمهور اهدن وكل من تابع سهرة القيصر في بيت الدين يدرك تماما ذلك. وحده القيصر القادر على نقلنا  من حالة الى اخرى فمعه نتنفس السعادة والفرح والامل ونستمد  الطاقة الايجابية.

وفي الختام لا يسعنا سوى شكر القيمين على مهرجان #اهدنيات ونخص بالذكر السيدة الراقية والمتواضعة ريما سليمان فرنجية وكل الفريق العامل كما نبارك لهم هذا النجاح الباهر والمميز على الاطلاق.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق