الطائر اللبنانيالملحق

شقير زار مدينة جبيل والتقى فعالياتها الاقتصادية والاجتماعية

الطائر – جبيل: 

زار رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان رئيس غرفة بيروت وجبل لبنان السيد محمد شقير يرافقه نائب رئيس الغرفة الدكتور نبيل فهد مدينة جبيل، بدعوة من اتحاد تجار جبل لبنان برئاسة الشيخ نسيب الجميل وبالتنسيق مع جمعية تجار جبيل، حيث تفقد اسواقها التجارية واطلع على اوضاع التجار، كما أجرى جولة أفق مع فعالياتها حول متطلباتها الانمائية.
جولة في الاسواق
زيارة شقير بدأت بلقاء جمعية تجار جبيل برئاسة فوزي صليبا، ثم جال في الاسواق، حيث اطلع والوفد المرافق، على اعمال التأهيل والتطوير التي نفذت في الاسواق، كما التقى عددا من تجار المدينة واطلع منهم على الحركة التجارية، وابرز الخطوات المطلوبة لتنشيط الاسواق.
بعد ذلك زار شقير اسواق جبيل القديمة ومتحف الشمع، وكذلك المنطقة الساحية في المدينة، وابدى اعجابه الشديد بالمؤسسات السياحية وبالارث التاريحي والحضاري، مما دفع للقول “هيدا لبنان الذي نحب”.
في دارة رئيس البلدية
بعد ذلك، انتقل شقير والوفد المرافق الى دارة رئيس البلدية زياد حواط الذي استقبله بحضور عدد من اعضاء المجلس البلدي، ودار نقاش حول سبل التعاون بين البلدين لتنشيط الحركة الاقتصادية في المدينة.
وبعدما عرض حواط المشاريع التي تنفذها بلدية جبيل، ابدى شقير استعداده لوضع كل امكانياته لتوفير كل ما من شأنه دفع عملية الانماء وتحريك العجلة الاقتصادية “في هذه المدينة المحببة على قلبي”.
وفي نهاية اللقاء، تم الاتفاق بين اتحاد الغرف اللبنانية واتحاد تجار جبل لبنان وبلدية جبيل على تنظيم دورات تدريبية حول سلامة الغذاء في جبيل، على ان يتولى اتحاد الغرف اللبنانية من ضمن البرنامج الذي سيطلقه في 20 الجاري من مقر غرفة بيروت وجبل لبنان بعملية التدريب واعطاء الشهادات، فيما تتكفل البلدية بتوفير القاعة التي ستخصص للتدريب.
غداء عمل
وفي المناسبة اقام اتحاد تجار جبل لبنان وجمعية تجار جبيل غداء عمل على شرف شقير، حضره قائمقام جبيل نجوى ىسويدان فرح وحواط وممثل قائد الدرك النقيب كارلوس حاماتي وحوالي 70 شخصية اقتصادية ونقابية واجتماعية من الفعاليات الجبيلية.
بداية القى صليبا كلمة رحب فيها “بالرئيس شقير”، معتبرا ان هذه الزيارة تدل على محبته ومدى اهتمامه بالمدينة”، منوها بالجهود التي يقوم بها في الداخل والخارج لتنشيط الاقتصاد وفتح آفاق جديدة امام القطاع الخاص اللبناني. وقال “انجازاتكم التي حققتموها رفعت اسم لبنان عاليا، تاركين بصمات يسجلها التاريخ لكم”.
ثم القى حواط كلمة، رحب فيها بشقير في مدينته جبيل، وقال “نستضيف اليوم شخصية مميزة حققت الكثير من الانجازات واحدثت تغييرا جوهريا رغم الظروف الصعبة التي تجتاح لبنان والمنطقة”. وأضاف “مرة جديدة يثبت الشاب اللبناني انه قادر على تحقيق التغيير، طالما يوجد اشخاص مثل الرئيس شقير”.
وأكد حواط “هذه هي صورة لبنان الحقيقية، بلد التطور والازدهار وحب الحياة والعالمية، وليس بلد الاقتتال والحروب والطائفية”. وقال “كم نحن اليوم بحاجة الى التضامن والتكاتف لانقاذ لبنان”. واضاف “لم يعد بالامكان القول ماشي الحال، فمن غير المسموح ان تبقى الامور على ما هي عليه”
وفي كلمته قال الجميل “بعد الشوف وجونيه نحن اليوم مع الرئيس محمد شقير في جبيل، والجولة ستستمر لتطال مناطق الجبل كافة. ان هذه الجولة الميدانية تعبر أفضل تعبير عن الشراكة الحقيقية التي رسخناها بين اتحاد تجار جبل لبنان وغرفة بيروت وجبل لبنان بشخص رئيسها الشاب الديناميكي محمد شقير، بهدف اطلاعه بشكل مباشر على اسواقنا ومؤسساتنا التجارية والاستماع الى شكاوى التجار ومطالبهم وهواجسهم”.
أضاف الجميل “هذه الشراكة نريد من خلالها ايضا العمل سويا والاستفادة من موقع الرئيس محمد شقير كرئيس لاتحاد الغرف اللبنانية وغرفة بيروت وجبل لبنان، لمساندة المشاريع التنوية في جبل لبنان، وتوفير التسهيلات والمساندة اللازمة لرجال الاعمال والتجار، كما اننا نؤكد وقوفنا الى جانب الغرفة في موقفها والاعمال التي تقوم بها والتي تعود بالفائدة على الاقتصاد اللبناني”.
ورأى الجميل ان “تضافر الجهود بين الريس زياد حواط والريس محمد شقير وجمعية تجار جبيل واتحاد تجار جبل لبنان، سيكون بامكاننا معالجة الكثير من المشاكل التي يعاني منها التجار، وكذلك رفع النشاط الاقتصادي في المدينة الى مستوى العمل الانمائي”.
وختم الجميل قائلا “نقول للريس محمد شقير، ان هذه الروحية التي تتمتع بها هي التي تحفظ الوحدة الوطنية وتحفظ لبنان، ونعد باننا سنبقى معا لما فيه مصلحة جبلبنا ولبنان”.
والقى شقير كلمة قال فيها “اللقاء اليوم له طابع خاص، خصوصا في هذه المدينة العريقة التي تضرب جذورها بالتاريخ، والتي وصلت اليوم الى العالمية وتزداد تألقا بانجازات ابنائها وقياداتها وفعالياتها، لا سيما رئيس بلديتها الصديق زياد حواط، الذي حقق في وقت قياسي انجازات كبيرة وضعت المدينة بين اهم المدن العالمية”. واضاف “ان زيارتنا الى جبيل تهدف الى التواصل مع أهل الاقتصاد في هذه المنطقة للاطلاع مباشرة على اوضاع الاسواق والتجار ورجال الاعمال”.
ولفت شقير الى ان “الاوضاع التي تمر فيها البلاد صعبة جدا، وهذا يتطلب من الجميع التكاتف والتضامن لحماية الاقتصاد الوطني والوقوف تجاه بعض الاجراءات او المشاريع التي تسرع في انهيار اعمالنا ومؤسساتنا”، مؤكدا “بذل كل المستطاع لتقوية صمود الاقتصاد الوطني، والعمل على فتح آفاق جديدة للقطاعات الاقتصادية في الخارج”. وقال “مثلما قمنا في العام 2014 بزيارات الى دول عدة لا سيما فرنسا واسبانيا وروسيا وغيرها، فاننا في العام 2015 سنتابع هذه الزيارات التي ستشمل الامارات وقطر والسعودية والمغرب وكوريا وغيرها، وسنحرص ان يشارك فيها وفودا من رجال الاعمال من مختلف القطاعات والمناطق لتعميم الافادة على الجميع”، معلنا ان ابواب غرفة بيروت وجبل لبنان مفتوحة للجميع، واننا لن نوفر جهدا في توفير المساعدة والمساندة لرجال الاعمال والتجار.
وقال “من جبيل، احذر من ان الاقتصاد لم يعد باستطاعته التحمل، فهوامش التحرك والصمود تقلصت كثيرا، ما يضع آلاف المؤسسات امام الاقفال او الافلاس، والخوف ان يودي هذا الوضع بالاقتصاد برمته”.
وأكد شقير “الحل واحد وواضح، الالتزام باعلان بعبدا، اعلان فخامة الرئيس ميشال سليمان، فليعود الجميع الى حضن الدولة، ولتبدأ المسيرة بانتخاب رئيس الجمهورية، واعدكم ان الباقي علينا.
وفي الختام قدم صليبا الى شقير درعا تقديريا، كما قدم درعا آخر الى حواط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق