الطائر اللبنانيالملحق

لأول مرة في لبنان ساعة بيئية توحّد لبنان

الطائر – لبنان:

لأول مرة  يتوحد لبنان بمناسبة “ساعة الأرض”. برعاية  وزير البيئة محمد المشنوق وحضوره أقامت جمعية G  حفل  موسيقي من تنظيم شركة Essence-Ciel  تميز بكونه ذي ثلاثة أصفار: صفر طاقة تقليدية حيث استبدلت بالطاقة الشمسية المخزنة، صفر نفايات وصفر كاربون. حضر حفل “ساعة الأرض” الأول من نوعه في لبنان كل من وزير البيئة محمد المشنوق ووزير الشباب والرياضة العميد الركن عبد المطلب حناوي، محافظ بيروت القاضي زياد شبيب، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة السيدة سيغريد غاغ، سفير الأمم المتحدة السيد روس ماونتن، والمدير الوطني لوكالة التنمية الدولية السيد لوكا رندا إضافة الى عدد كبير من كبار الشخصيات و الفعاليات.  أقيم  الحفل في قاعة Pavillon Royal  في البيال ضمن إطار التحرك العالمي لساعة الأرض الذي يشارك فيه الملايين من 162 دولة حول العالم.

أطفئت الأضواء لمدة ساعة في تمام الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت بيروت في عدد من المباني الرسمية أبرزها السراي الحكومي وفي الساحات والجامعات والكثير من المنازل المتضامنة، من أجل أن يتحد لبنان حول نشر الوعي البيئي وترشيد استعمال الطاقة. ونقلت شاشة MTV احتفالية “إطفاء الأضواء” الرسمية ضمن نشرة الأخبار المسائية، كما حظي النشاط بدعم عدد من الشركات الراعية وتكلل بإقبال الآلاف من الشباب اللبناني إلى الحفل الموسيقي الذي شهد عروضاً فنية ومشاركة واسعة من أهل الفن والإعلام والشخصيات العامة.

خلال مشاركته بالنشاط توجّه وزير البيئة محمد المشنوق إلى الجمهور بالقول: “إن ساعة الأرض وحّدت جميع اللبنانيين من أجل هدف سام ودفعتهم الى استخدام قوتهم لمكافحة تغير المناخ. وإن حفاظنا على البيئة هو من أجل الشباب الصاعد لأنهم من سيدفع الثمن إذا استمرينا في إنتهاكنا البيئة”. وأوضح ” أن إطفاء الكهرباء والمولدات الكهربائية خلال ساعة واحدة يؤدي إلى توفير 1300 طن من غاز ثاني أوكسيد الكربون، مما يعادل حجم مكعب يبلغ ارتفاعه 90 متراً “، مؤكداً أنه ” يمكن أن نجعل ساعة الارض ساعة شهرية وليس فقط بالضرورة ساعة سنوية “، وقال ” ولنعتمد المشي والدراجة الهوائية وتقاسم الركوب car pooling من أجل دعم البيئة في لبنان، فالمشي صحي والدراجة رياضية وتقاسم الركوب يقلّص من كلفة النقل وازدحام السير، فلنكن كلبنانيين اليوم يداً واحدة ونقول بأعلى صوت ” بيئتي وطني “.

أما السيد نادر النقيب رئيس جمعية G البيئية فقال في كلمته: “هذا العام أردنا توحيد جميع اللبنانيين لمدة ساعة واحدة واعتماد نمط حياة جديد صديق للبيئة، فلجأنا إلى الموسيقى لكي نتوحد حولها، وهي لغة عالمية وحظينا بتأييد واسع من مؤسسات الدولة والمنظمات الدولية والشركات الخاصة التي آمنت بالقضية وتعمل جاهدة لمستقبل بيئي أفضل في لبنان”.

تخلل الحفل مقتطفات مصورة وأفلام وثائقية من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP  وبرنامج “شمس” المدعوم من الاتحاد الأوروبي وقسم الشباب في الصليب الأحمر اللبناني وفقرة استعراضية قدمها النجم أنطوني توما، تلتها احتفالية “إطفاء الأضواء” الرسمية في مقر الحفل وعدد من مباني المؤسسات الحكومية والخاصة والجامعات قبل بدء العروض الفنية المبهرة التي قدمتها فرقة8e Art  في الظلام وعروض راقصة وغنائية مختلفة استمرت حتى منتصف الليل قدمتها الأندية الموسيقية في الجامعة الأميركية في بيروت وجامعة القديس يوسف والجامعة اللبنانية الآميركية وجامعة بيروت العربية.

أما الآنسة آية م. القرى الرئيسة التنفيذية لشركة  Essence-Ciel فعلّقت بالقول: “انسجاماً مع استراتيجية Essence-Ciel لتحمل مسؤوليتها الاجتماعية، حرصت الشركة  من خلال تعاونها مع جمعية G على تقديم الدعم اللوجستي والفني والتنظيمي الكامل، لتصبح ساعة الأرض بشكلها الاحتفالي الغني بالمؤثرات السمعية والبصرية موعدا ينتظره الشباب كل عام.”

وكان الحفل قد تلقى دعماً ورعاية من وزارة البيئة، واتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة في لبنان، وال UNDP، وبرنامج شمس الممول من الإتحاد الأوروبي. أما  المؤسسات التي رعت الحفل فكانت شركة الفا، بادارة اوراسكوم للاتصالات، راعي الاتصالات الرسمي للحدث، BIEL, ABC VERDUN ، بنك البحر المتوسط، سوكلين، Virgin Megastore ، TSC ، بيريتك، ليونز كلوب، ميدكو، مجموعة تامر، Beirut by Bike ، ECOSYS ، HAWK،Coca-Cola ، فندق فينيسيا، صوفيل، .Carenton كما قدمت الدعم

كل من الشركات الإعلامية والإعلانية التاليةMTV ،RPR ،4Productions ، Joe Fish ، L’Art-Qui-Tecte Lebanon Opportunities، NRJ ، Nostalgie ، أغاني وحظي المشروع بمساهمة مشكورة من الجمعيات المدنية التاليةAFDC   وجمعية الكشاف اللبناني.

-انتهى-

 

 

لمحة عامة حول ساعة الارض

ساعة الأرض أو Hour Earth هي حدث عالمي يتم خلاله الطلب من أصحاب المنازل والأعمال إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة في أخر سبت من شهر مارس كل عام، وذلك لرفع الوعي بخطر التغير المناخي .

وصادفت “ساعة الأرض” في لبنان للعام 2015 يوم 28 آذار 2015 من الساعة الثامنة والنصف مساء ولغاية الساعة التاسعة والنصف مساء حيث شارك عدد من الوزارات والجمعيات والمؤسسات العامة والخاصة والإعلامية في إطفاء أضواء واجهاتها الخارجية دعما للبيئة ولنشر التوعية حول المخاطر البيئة لسوء استخدام الأفراد للموارد الطبيعية.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق