ثقافة وتربية

جولدن توليب ليليز يفتح موسم الصيف السياحي في ربوع الجبل

web 4Q9A9810

وزير السياحة ميشال فرعون يقص شريط الافتتاح

الطائر- بيروت

برعاية وحضور معالي وزير السياحة اللبنانية السيد ميشال فرعون، افتتح منتجع وسبا جولدن توليب ليليز، أضخم وجهة ترفيهية في جبل لبنان والعبادية – عاليه في حفل ضخم حضرهوزير الزراعة أكرم شهيب ونقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر ونقيب أصحاب الشقق المفروشة زياد اللبانولواء جابرممثلا النائب طلال ارسلان ومدير عام وزارة المهجرين احمد محمود ومحافظ الجنوب منصورضو وقائد الشرطة القضائية العميد ناجي المصري وقاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابوغيدا ووكيل داخلية المتن في الحزب التقدمي الاشتراكي هادي ابو الحسن ورئيس جمعيةتجار عاليه سمير شهيب ورئيس بلدية العبادية عادل نجد ورؤساء بلديات وفاعليات اقتصادية واجتماعية وحشد من الحضور.
بعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقص شريط الافتتاح، قام معالي وزير السياحة الأستاذ ميشال فرعون وسعادة النائب أكرم شهيب والسيد نبيه المغربي، مالك منتجع وسبا جولدن توليب ليليز ود. أمين مكرزل، رئيسمجموعةجولدن توليب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وعدد من المدعوين ووسائل الإعلام بجولة في المنتجع الفندق ومرافقه الخدماتية المميزة قبل التوجه إلى قاعة أوركيد للبدء بمراسم الافتتاح وأقيمت مأدبة عشاء على شرف المدعوين.
وفي كلمة ترحيبية، قال السيد السيد نبيه المغربي، مالك منتجع وسبا جولدن توليب ليليز: “خمسة وثلاثون عاما قضيتها في الغربة مجاهدا من أجل لقمة العيش وكلّي أمل بالعودة إلى ربوع الوطن علّني اساهم بوضع مدماك سبقني إليه كثيرون من الرواد المخلصين. (…) التحدي الأأكبر هو الصمود والاستمرار في هذا الوضع الاقتصادي العصيب لأننا نحن المستثمرين، وخاصّة في القطاع السياحي، كمن يسبح في عكس التيار بوجود هذا الوضع الامني والاقتصادي مما يجعل مهمّتنا صعبة جدا ولكن كلّنا أمل بتخطي هذه المصاعب بفضل دعمكم لنا وعسى أن يوفقنا الله وإياكم على إكمال ما بدأناه ليعود لبنان منارة للشرق.”

 وبعد عرض شريط عن مجموعة جولدن توليب، ألقى د. أمين مكرزل، رئيسمجموعةجولدن توليب منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كلمة تحدث فيها عن الجهود التي بذلت لإنجاز هذا المشروعالحلم في هذه المنطقة وفي لبنان. كما أثنى على الجهود التي بذلها السيد المغربي لمواجهة التحدي الكبير والاستثمار في مسقط رأسه خلال الأعوام العصيبة التي عصفت بلبنان. كما شدد على الممارسات العالمية والمعايير الدولية التي تحرص جولدن توليب على إرسائها في الفنادق الستين التي تديرها والتي تحتل المرتية الثامنة عالميا لناحية انتشارها وتوسعها الجغرافي.

وفي هذه المناسبة ألقى معالي وزير السياحة ميشال فرعون كلمة كشف فيها عن أنّه حين تسلّم حقيبة وزارة السياحة أعطى نفسه “مهلة مئة يوم في ظلّ وضعٍ أمني مستتبّ لننهض من جديد بالقطاع السياحي”، مشيراً الى أنّه “لا يمكننا القول اليوم إنّ الأمور باتت في أفضل حال إلا أنّنا بتنا على الخطّ الصحيح والوضع الأمني أصبح مستقرّاً في ظلّ تطبيق الخطّة الأمنيّة بنجاح، ولو أنّنا نشعر بغصّة في القلب في ظلّ الفراغ في الرئاسة”.

وأضاف: “ما نراه اليوم فعل إيمان بالله وبلبنان وبالطاقات اللبنانيّة وبالثقافة اللبنانيّة وبالحوار، لأنّ السياحة هي نوع من الحوار. ما نراه اليوم هو قصّة نجاح مبنيّة على هذا الإيمان. ويكفي أنّ القيّمين على الفندق اختاروا البدء إنشائه منذ ثلاث سنوات، في عزّ الأزمة التي كانت تعصف بلبنان، سياسيّاً وأمنيّاً، وها هم يفتتحونه اليوم مع عودة القطاع السياحي الى النهوض، خصوصاً في عاليه التي إن كانت بخير فإنّ لبنان يكون بخير والسياحة تكون بخير أيضاً”.

وختم بالتأكيد على أنّ “هذا المشروع يعبّر عن عنوان الحملة التي أطلقتها وزارة السياحة والتي تعكس روحيّة اللبنانيّين عموماً والعاملين والمستثمرين في القطاع السياحي خصوصاً وهي “لبنان الحياة”. هذا الفندق هو جزء من “لبنان الحياة”، ونتمنّى للقيّمين عليه ولإدارته التوفيق، على أن تعمّم ثقتهم بهذا القطاع على جميع اللبنانيّين”.

 وفي نهاية الحفل قدم المغربي ومكرزل درعا تقديرية للوزير فرعون وأقيم حفل عشاء وعروضفنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق