الملحقفن ومسرح

“5 سنوات في 5 ايام” أول مهرجان سينمائي روسي في بيروت من 24 الى 28 تشرين الاول

cinema-films-carnaval1

الطائر – لبنان:

تنظم وزارة الخارجية الروسية والسفارة الروسية في لبنان #أول_مهرجان_سينمائي_روسي_في_بيروت بين 24 و28 تشرين الاول الحالي، بعنوان “5 سنوات في 5 ايام” وذلك برعاية وزارتي الثقافة والسياحة اللبنانيتين.

وفي هذا الإطار، اوضحت المنتجة ماريا ايفانوفا مؤسسة #المهرجان والمشاركة في تنظيمه الى جانب الوكالة الروسية، انها اخذت على عاتقها تنظيم هكذا حدث بعد زيارتها الاولى الى لبنان منذ ستة أشهر، متطرقة الى رغبة #لبنان و#روسيا في توطيد العلاقات الثنائية على الصعد كافة.

اشارة الى ان ايفانوفا (33 عاما) ولدت في موسكو، واصبحت المنتجة الاصغر سنا في العاصمة الروسية بعد نيلها شهادة في الاعلانات والعلاقات العامة من كلية الاعلام في جامعة موسكو. وبدأت شركتها films_Buta# بتصوير افلام وثائقية وسلسلة حلقات من أربعة اجزاء عن حياة مشاهير كداليدا وميراي ماثيو. ومنذ 4 سنوات التقت ايفانوفا في اذربيجان بشريكها في الانتاج نسيب بيريف وعملا سويا على فيلم قصير اسمه “الاخير” وهو قصة آخر محارب مخضرم من الحرب العالمية الثانية. وواجهت ايفانوفا مصاعب عديدة خلال تصوير الفيلم أبرزها درجات الحرارة المرتفعة والمسافات الطويلة وكونها امرأة في مجتمع اذربيجان المحافظ، وسجل فيلمها على لائحة مهرجان “كان 67” الرسمية، واختير بين الافلام الثمانية الافضل في العالم. وكشفت ايفانوفا ان تكاليف التحضيرات للمشاركة في #مهرجان_كان تخطت ميزانية الفيلم. وعرض “الاخير” هذه السنة في جامعة الروح القدس في الكسليك، وسيتم عرضه ايضا في المهرجان السينمائي الروسي في بيروت.

ثم انتقلت #ايفانوفا الى تصوير فيلم “#مدينة_الغرباء” مع مشاركة روسيا وفرنسا والنروج والمانيا واذربيجان في الانتاج. الا ان مشاكل اذربيجان المادية بعد أزمتها النفطية حجبت التمويل فتوقف الانتاج.

وبعد مشاهدتها الوثائقي “ايمي” عن المغنية الراحلة #ايمي_واينهاوس، قررت ايفانوفا العودة الى تصوير #افلام_وثائقية، واختارت هذه المرة قصصا عن اللاجئين، فسافرت الى #المانيا ومن بعدها الى جرمانا السورية في #دمشق لتصوير مأساة الحرب السورية، فتكلمت مع نازحين ولاجئين. ثم اتجهت في تاكسي من الشام الى لبنان في زيارتها الاولى في بلد الارز وصورت لاجئين سوريين في مخيمات البقاع وبعلبك وبيروت بدعم من #المركز_الثقافي_الروسي_في_لبنان.

وقالت ايفانوفا: “اردت تصوير حياة الاشخاص الذين فروا من المأساة ومن #الحرب_في_سوريا ولم اكن اعرف شيئا عن لبنان”.
وخلال وجودها في لبنان، لبت المنتجة دعوة السفير الروسي #الكسندر_زاسبكين الى عشاء تمحورت الاحاديث خلاله حول اهمية المشاريع الثنائية بين البلدين ففكرت بمهرجان السينما الروسي، وفور عودتها الى موسكو، اقترحت الفكرة على السفير اللبناني #شوقي_بو_نصار وعلى نائب وزير الخارجية الروسي #ميخائيل_بوغدانوف اللذين رحبا بها.

واوضحت ايفانوفا ان السيد بوغدانوف اعرب عن مدى حبه للبنان وقال ان الوزارة ستدعم هذا المشروع الى جانب الوزيرين ريمون عريجي وميشال فرعون و#مؤسسة_مخزومي ومحافظ بيروت زياد شبيب، اما الداعمون ماليا فهم النائب امل ابو زيد، “تكنو كار”، وكالة الانباء الروسية، فرنسبنك والسيد نضال خوري. اما الشركاء فهم: شركة عتال للسفر، سوليدير، راشن ستاندرد، فينيسيا، امبير، والشريك الاساسي قناة روسيا اليوم.

واشارت الى ان “الوقت اكبر صعوبة واجهتها”، فبدأت التحضيرات والاعلانات واختيار الافلام. وكان عليها خلال يومين فقط تأمين جوازات سفر لستة عشر صحافيا روسيا، ثم قالت مبتسمة: “كان الصحافيون الروس متحمسين جدا للمجيء الى لبنان ليس فقط لتغطية المهرجان السينمائي بل ايضا للتعرف الى هذا البلد”.

وعن اوجه الشبه بين الشعبين اللبناني والروسي قالت: “حبهما لمساعدة الغير”. واعتبرت ان “هذه الصفة مهمة وتساعد ببناء منصة تاريخية مشتركة تساهم في تقوية العلاقات الثقافية والتربوية والمالية والسياسية والدينية والتجارية بين البلدين”.

اضافت: “يتكلم الكثيرون عن عصر التعاون الجديد الان بين لبنان وروسيا اللذين يتمتعان بعلاقات مميزة وقديمة”.

واعلنت ايفانوفا عن عرض فيلم المخرجة نادين لبكي “#سكر_بنات” قريبا في #موسكو، في اطار سنة #روسيا_السينمائية امام حوالى 150 صحافيا.

وشددت على ان “سكر بنات” للموهوبة #نادين_لبكي فيلم ممتاز، وهو قريب الى عقلية النساء الروسيات وقصصهم. وكانت ايفانوفا قد شاركت في مهرجان الموسيقى في بيروت في مطلع الصيف ولاحظت مدى حب اللبنانيين للموسيقى تماما كما يحبها الشعب الروسي، مما دفعها للتفكير في مهرجان موسيقي لبناني روسي. وللمناسبة اعلنت ان عازف ساكسوفون روسي مشهور سيكون موجودا في اختتام الفيلم السينمائي في 28 ت1.

وستعرض قاعتا “سينما سيتي” في #اسواق_بيروت و”امبير متروبوليس سوفيل” اثني عشر فيلما روسيا تم اختيارها خلال الاعوام الخمسة الاخيرة من قبل اعرق المهرجانات السينمائية كمهرجان كان السينمائي ومهرجان تورونتو السينمائي الدولي، والافلام القصيرة والوثائقية، وافلام الرسوم المتحركة.

واكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي للشرق الاوسط وشمال افريقيا نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف ان المهرجان السينمائي الروسي الاول في لبنان سيعطي الجمهور اللبناني الفرصة لاكتشاف ابرز افلام السينما الروسية الذهبية، بالاضافة الى ذلك سيساهم في تعزيز التعاون مع لبنان وتطوير العلاقات الثقافية بين روسيا وبلدان الشرق الاوسط.

ويترأس بوغدانوف المؤتمر الصحافي عن المهرجان في وزارة الخارجية في موسكو الثلاثاء 18 ت1.

 

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق