الملحقمصارف وعقارات

مؤتمر مشترك لفرنسَبنك وشركة Vitas للإضاءة على برامج القروض الصغيرة

الطائر – لبنان: 

في إطار المسؤولية الاجتماعية لفرنسَبنك في تعزيز الإنماء، عقد المصرف وشركة Vitas   مؤتمراً صحافياً  تمت الإضاءة فيه على برامج القروض الصغيرة ولا سيما تلك المقدمة إلى المناطق النائية، وذلك برعاية حاكم مصرف لبنان المركزي الدكتور رياض سلامة، في مبنى عدنان القصار للاقتصاد العربي في منطقة الجناح في بيروت. حضر المؤتمر ممثل سعادة الحاكم رياض سلامة المدير التنفيذي لوحدة التمويل في مصرف لبنان الأستاذ وائل حمدان، مدير عام فرنسَبنك  الأستاذ نديم القصار،  مدير عام شركة Vitas في لبنان الأستاذ زياد حلبي، إضافة إلى وفد أجنبي رفيع المستوى من مجموعة Vitas ومن  Global Communities، الشركة الأم ل Vitas، وكذلك عدد من رؤساء البلديات والمخاتير، وفعاليات إعلامية، و اقتصادية واجتماعية.  وقد تخلل المؤتمر توزيع 24 جائزة قيمة كل منها ألف دولار أميريكي ل 24 من المشاريع الصغيرة التي تميزت بأدائها ومردودها على مختلف الأصعدة.

إستهل المؤتمر مدير شركة Vitas  الأستاذ زياد الحلبي الذي ألقى كلمة اعتبر فيها أن “التعاون مع فرنسَبنك  هو دليل على عزم كل من فرنسَبنك  وڨيتاس على الريادة في دعم الفئات المهمشة ومحدودي الدخل، للإستفادة من خدمات التمويل الأصغر والمساهمة الفاعلة في التنمية الإقتصادية والإجتماعية.” وأضاف الحلبي: “ننظر إلى قطاع التمويل الأصغر كمحفز للإقتصاد، فهو يلعب دوراً مهماً في دعم المجتمع عبر تمويل المؤسسات الصغيرة والصغيرة جدا،ً التي تشكل الركن الأساسي للإقتصاد اللبناني،” موضحا أن هدف إنشاء شركة ڨيتاس للتمويل الأصغر هو “تقديم خدمات مالية متكاملة تلبي إحتياجات أصحاب المشاريع الصغيرة والصغيرة جداً من ذوي الدخل المحدود، وتعزز التنمية الطويلة الأمد للأفراد مع التركيزعلى الفئات الأكثر حرماناً.” وأكد الحلبي: “إنّ دافع شراكتنا مع فرنسَبنك  هو التأثير الإيجابي على الأفراد، وعائلاتهم وأعمالهم.” وفي ختام كلمته، وجه الحلبي الشكر إلى إدارة مصرف لبنان وعلى رأسها سعادة حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة، نظرا للإهتمام الذي يوليه لقطاع التمويل الأصغر. كما وأشاد الحلبي برئيس مجموعة فرنسَبنك  معالي الأستاذ عدنان القصار “الذي حرص دوما على المساهمة في تنمية الاقتصاد وتطوير المجتمع ككل بشكل ملموس، عدا عن إيمانه بثقافة المسؤولية الاجتماعية التي عمل على تطبيقها في عمله على الصعيدين الخاص والعام.”

بدوره، ألقى المدير العام لفرنسَبنك  الأستاذ نديم القصار كلمة وصف فيها العلاقة التي تربط  مجموعة فرنسَبنك  و Vitas بالاستراتيجية، وقال: ” ساهمت هذه الشراكة بفعالية في الإنماء المتوازن على امتداد الأراضي اللبنانية، وأثمرت عن برامج القروض الصغيرة التي يمنحها فرنسَبنك ، وتمويل المشاريع الصغيرة والأصغر.” وشدد القصار على ضرورة تحقيق التنمية المستدامة، مؤكدا على أن “إحدى الركائز الأساسية التي يبني عليها فرنسَبنك  قيمه وثقافته هي تمكين الأفراد وذوي الدخل المحدود والمجتمعات المحلية، وتوفير الفرص لهم للتغلب على البطالة وتحسين سبل عيشهم، والحد من التمييز أو عدم المساواة، ورفع المستويات الأساسية للمعيشة وتعزيز التنمية الاجتماعية المنصفة، الأمر الذي من شأنه أن يعود بالفائدة على المجتمع بأكمله.” وأضاف: “في سجل فرنسَبنك  حتى الآن أكثر من 000,10 قرض بقيمة تفوق 20 مليون دولار.” ونوه بدور مصرف لبنان بقيادة سعادة الحاكم الدكتور رياض سلامة ومساهماته في تطويروتنمية اقتصادنا الوطني بكل مكوناته وبكافة مفاصله، متطرقا إلى التعميم 318 وآثاره الإيجابية على المشاريع الصغيرة. ولفت القصار إلى أن “فرنسَبنك  يتّبع استراتيجية تتعلق بمسؤولية التضامن الاجتماعي إيمانا بالمسؤولية الاجتماعية التي اتخذها على عاتقه معالي الرئيس عدنان القصار، وهو الذي يشيد له المجتمع الدولي بدوره في مشاركة الأمم المتحدة في تأسيس الميثاق العالمي UN Global Compact، وذلك في فترة رئاسته لغرفة التجارة الدولية خلال 1999 إلى 2000،” موضحا أن هذه الاستراتيجية تتمحورحول مبادئ رئيسية، إحداها مكافحة الفقر والحد منه.

من جانبه اعتبر المدير التنفيذي لوحدة التمويل في مصرف لبنان الأستاذ وائل حمدان أنه “من الضروري أن نجد وسائل لتأمين فرص استثمار أكثر توازنا وعدالة تطال مختلف القطاعات الاقتصادية والشرائح الاجتماعية.” وقال: “إن التمويل الصغير هو اداة فاعلة في تحقيق الاهداف الانمائية التي نطمح اليها،” مضيفا أن “مصرف لبنان ساهم في تطوير عمل المنظمات غير الحكومية حيث سمح لها بالاقتراض من المصارف والاستفادة من سلة الحوافز التي يقدمها البنك المركزي، بعد الموافقة على تصنيفها وادراجها في لائحة الشركات التي يسمح للمصارف التعامل معها.” وأكد حمدان أن كل هذه الاجراءات تساهم في تطوير مستوى الخدمات المالية وزيادة فرص نجاح عمليات اقراض الصغير كما تساعد على عدم   وقوع اصحاب الحاجة في ايدي المرابين. وتطرق حمدان إلى برنامج الحوافز الذي اطلقه مصرف لبنان في مستهل العام 2013 بقيمة 1,46 مليار دولار اميركي لتفعيل النمو الاقتصادي على شكل تسهيلات مصرفية بفائدة 1%، كما أشار إلى  رزمة الحوافز الجديدة التي اطلقها البنك المركزي في العام 2014 والتي بلغت لتاريخه حوالي 1,2 مليار د.أ. وبحسب حمدان فإن مجموع القروض الصغيرة التي تم منحها مباشرة من المصارف او من قبل الجمعيات غير الحكومية وبتمويل من مصرف لبنان فقد بلغت حوالي اربعة واربعين مليار ليرة لبنانية.

تلا الكلمات فيلم قصير يصور حياة أفراد من ذوي الدخل المحدود في المناطق الريفية والنائية في لبنان، ويروي قصصهم ويعرض كيف ساعدهم فرنسَبنك  على تأسيس مشاريعهم عبر برنامج القروض الصغيرة بالتعاون مع Vitas  وتحقيق أحلامهم. وفي الختام أقيم حفل كوكتيل على شرف الحضور .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق