الطائر العربيالملحق

متأثراً بإصابته بكورونا.. وفاة رئيس وزراء السودان الأسبق الصادق المهدي

Getty Images
Getty Images

الطائر – وكالات:

توفي زعيم حزب الأمة القومي السوداني، رئيس الوزراء الأسبق، الصادق الصديق المهدي (85 عاماً)، الخميس 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، في الإمارات، بعد تدهور حالته الصحية في أعقاب إصابته بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

الأمانة العامة للحزب قالت في بيان لها عنونته بـ”نعي أليم”: “انتقل إلى الرفيق الأعلى الحبيب الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار”، مضيفة: “إننا إذا ننعاه فإننا ننعى رجلاً من أهل السودان الأوفياء الذين قدموا وما استبقوا شيئاً من أجل خدمة الإنسانية جمعاء، نعزي أنفسنا والشعب السوداني في وفاته، ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته فيما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر”.

كما أشار الحزب إلى أن مكان وزمان الدفن سيتم تحديدهما في وقت لاحق.

من جهته نشر حزب “المؤتمر الشعبي” للراحل حسن الترابي، الخميس، منشوراً على حسابه بموقع “فيسبوك”، نعى فيه المهدي، قائلاً: “يحتسب الأمين العام للمؤتمر الشعبي ونوابه وأعضاؤه عند الله سبحانه وتعالى رئيس حزب الأمة القومي وإمام الأنصار الإمام الصادق المهدي”.

كما أضاف: “ويتقدم المؤتمر الشعبي بخالص التعازي لأسرته وقيادات حزب الأمة القومي وهيئة شؤون الأنصار، وللشعب السوداني، مقرونة بالدعاء له بالرحمة والمغفرة، وأن يجعله الله في جنات الخلد”.

تابع: “الإمام الحبيب الصادق المهدي فقدٌ كبير للسودان في ظل هذه الظروف السياسية الحرجة التي ترتجي حكمته وسماحته وتطلعاته نحو وطن يتسع للجميع”.

في وقت سابق قالت صحيفة “السوداني” السودانية: “غيب الموت مساء الأربعاء زعيم حزب الأمة وإمام الأنصار القيادي السوداني البارز الصادق المهدي، إثر إصابته بفيروس كورونا مطلع الشهر الجاري”.

إصابته بكورونا: فيما أوضحت الصحيفة أن المهدي قد تدهورت “حالته الصحية في الساعات الأخيرة، إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد، جراء مضاعفات الفيروس”.

إذ جاء إعلان نبأ وفاة المهدي بعد ساعات من تكذيب حزب الأمة السوداني لتقارير تحدثت عن تدهور الحالة الصحية لرئيسه المصاب بكورونا منذ شهر.

مطلع الشهر الجاري أعلن الحزب نقل زعيمه الصادق المهدي إلى الإمارات لتلقي العلاج، عقب الكشف عن إصابته بفيروس كورونا، على الرغم من تفضيله شخصياً الاستمرار في المداواة بمستشفى علياء الوطني بالسودان.

كما أشار بيان للحزب يوم 21 أكتوبر/تشرين الأول إلى أن زعيمه أصيب بكورونا، وقال: “أصيب الإمام بالشعور بالإعياء، وأجري له فحص (كوفيد 19)، وللأسف اتضح صباح اليوم أن النتيجة إيجابية”.

الصادق المهدي هو سياسي ومفكر سوداني، وُلد في ديسمبر/كانون الأول عام 1935 في مدينة أم درمان، كبرى مدن العاصمة الخرطوم، وحصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعة أوكسفورد عام 1957، وكان المهدي آخر رئيس وزراء ينتخب ديمقراطياً، وأطيح به عام 1989 في الانقلاب العسكري الذي جاء بالرئيس السابق عمر البشير إلى السلطة، كما يحظى الراحل بخبرة سياسية واقتصادية واسعة.

فيما تولى إمامة الأنصار وقيادة الجبهة القومية المتحدة إثر وفاة والده الصديق المهدي عام 1961، قبل أن ينتخب رئيساً لوزراء السودان بين عامي 1966 و1967 ثم عامي 1986 و1989.

المصدر: arabicpost.net

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق