الملحقثقافة وتربية

“إكتشف، أزح الستارة… وإستعد” شعار معرض التصميم الغرافيكي في الجامعة اللبنانية الاميركية

الطائر – لبنان: 

نظم قسم التصميم الغرافيكي في الجامعة اللبنانية الاميركية(LAU)  معرضا للطلاب المتخرجين في حرمي بيروت و جبيل، وذلك في قاعة الشيخ زايد في بيروت وفي قاعة ريما حوراني في جبيل. أشرف على التنظيم في بيروت استاذة مادة التصميم الغرافيكي رندى عبد الباقي وفي جبيل استاذة المادة ميليسا بلودر خوري.

شعار المعرض لهذا العام كان “إكتشف، أزح الستارة… وإستعد”. هذا الشعار يعكس الإكتشاف وإزاحة الستارة والإنطلاق نحو المشاريع التصميمية بحسب رئيسة قسم التصميم الغرافيكي في الجامعة الدكتورة ياسمين طعان التي ركزت في كلمتها الإفتتاحية ضمن الكتيب الخاص بالمعرض إلى أن الجامعة اللبنانية الأميركية(LAU)  تتميز في ما يتعلق بإختصاص التصميم الغرافيكي من ناحية البحث حيث يقوم كل طالب أو طالبة بمشروع بحثي قبل الشروع في مشروع تخرجه. وفي ما يتعلق بهذان المعرضان، أوضحت طعان بأنه كان مطلوب من الطلاب صياغة موجز شامل لتصميم مشروعهم، ولأجل ذلك تم تنظيم دورة دراسية خاصة بتصميم الرسوم البيانية بغية تزويد الطلاب بمنهجيات البحث من خلال مجموعة متنوعة من دراسات الحالات. هذا كان حاسما في فهم كيف يمكن استخدام طرق البحث لنهج فعال في التواصل البصري…

المميز هذا العام كان تخصيص المعرض لطلاب السنة الأخيرة فقط، الأمر الذي لفت إنتباه زوار المعرض من اساتذة وإداريين وأولياء الطلاب وأصدقائهم، بالإضافة إلى مؤسسات أكاديمية أخرى وشركات خاصة. وقد تم توزيع الجوائز على الطلاب الذين أبدعوا على الشكل التالي:

حرم بيروت:

وكان قد شارك في معرض بيروت ثلاثون طالباً من السنة الأخيرة قدموا تصاميم رائعة عكست موضوع المعرض لهذا العام وأضاء المعرض على أعمالهم مسجلاً التقدم الذي احرزوه والمسار الذي سلكوه خلال سنوات دراستهم الجامعية. نذكر منهم جاد أبو زكي ومشروعه “ابطال الشارع” وشادن الفقيه ومشروعها “تحت الصحائف” وجنيفر حداد ومشروعها “فوضى”.

حرم جبيل:

أما في جبيل فقد شارك ثمانية طلاب من السنة الأخيرة قدموا أيضاً تصاميم رائعة نذكر منهم ستيفاني آسيو ومشروعها الذي هو كناية عن حقيبة تحتوي على عدة مستلزمات للتحفيز على الرياضة، متل محفظة للاْسعافات الأولية، وناتالي رزق ومشروعها وهو فيلم قصير يروي قصة ام وابنتها التي تعاني من اضطرابات نقص الانتباه، وكريم أبو سلمان بمشروعٍ هو لعبة للأولاد تمزج بين ذبذبات صوت الولد وشكل الرمل الذي يتغيربحسب قوة الصوت.

 

ومن مميزات المعرض تصاميم نال اصحابها الطلاب “جائزة التميز للأداء المتميز”. الطلاب هم: ندى حيدر، عمر مغربل، هيا سليمان، حمدي متاد. أما الطلاب الذين نالوا جائزة “ليو بورنيت” لمشاركتهم ببرنامج “تبنى مبدعاً” فهم: ريما الرفاعي ومشروعها “حالات التحقيق اللبناني”، جاد أبو زكي ومشروعه “ابطال الشارع اللبناني”، ستيفاني آسيو ومشروعها “إكتشف لبنان”، وناتالي رزق ومشروعها “أديبت”. والفائز بجائزة “دبي لينكس أكاديمي 2015” فهو عمر مغربل عن مشروعه “ديفي”.

 

أول ندوة من نوعها:

يذكر بأن الجامعة اللبنانية الأميركية(LAU)  ستنظم ندوة في السابع والعشرين من الجاري، وهو الأول من نوعه في لبنان والمنطقة، عن فن الشرائط المصورة. ” إن فن الشرائط المصوّرة يخضع إلى نهضة كبيرة في البلاد العربية. كونه يمزج بين السياسة والفن يجعله أرضية جذابة لعدد متكاثر من فناني الغرافيك. سوف تسلط نقاشات هذا اللقاء على الحاجة إلى جعل هذه المهنة ضمن ركيزة مؤسساتية وذلك من خلال تأمين إختصاصات جامعية في هذا المجال وورش عمل تدريبية في فن الرسم التوضيحي وفن سرد القصة بالرسم الغرافيكي في المنطقة.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق