الطائر العربيالملحق

الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط مشاركاً في مؤتمر النهضة: “مواطنةً عربية، تريدون؟ أكمِلوا مسار التجدد والتنوير”

pere-jalakh

الطائر – مصر: 

شارك مجلس كنائس الشرق الأوسط بشخص رئيسيه القس حبيب بدر، والبطريرك لويس روفائيل ساكو إلى جانب الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط الأب ميشال جلخ في المؤتمر الدولي للأزهر ومجلس حكماء المسلمين الذي يحمل عنوان “الحرية والمواطنة… التنوع والتكامل” في القاهرة وذلك برعاية رئيس الجمهورية العربية المصرية عبد الفتاح السيسي ومشاركة وفود من أكثر من 50 دولة حول العالم بينها لبنان. المؤتمر الذي استمر يومين صدر في ختامه إعلان الأزهر للعيش الإسلامي المسيحي المشترك، وقد ناقش أربعة محاور تتضمن المواطنة والحرية والتنوع ومبادرات الأزهر والمبادرات المسيحية والمبادرات المشتركة والسبل الكفيلة لمواجهة التطرف والإرهاب للحؤول من دون توظيف الدين في النزاعات وترسيخ شراكة القيم وتفعيلها. 

الأب جلخ وخلال مداخلته عرض لإشكالية المواطنة في العالم العربي والتحديات والتهديدات لمفاهيمها لافتاً الى دور الدين الإسلامي الغالب في العالم العربي في موضوع تحقيق المواطنة، ذلك ان الكثيرَ من دساتير الدول العربية طَرَحت أمورًا متقدّمة في موضوع المواطنة؛ وتابع قائلاً: لكن في الوقت نفسه وضعت المواطنة امام واقعٍ حادٍ نظرًا لفِقدان عنصر المساواة في الكثير من الدساتير التي تنصّ على أن دين الدولة هو الإسلام، او تحوي نصوصًا معيّنة حقوقية تُأَثِّرُ على المواطنة كما في العراق في موضوع “أسلمة القاصر”، أو في مسألة عدم تمكن مواطنين من غير المسلمين في بعض الدول من تبوّء مراكز في الدولة، وبالتالي هناك ممارسة تمييزيّة على اساس الدين التي تنقُضُ بشكل مباشر أبسط مفاهيم المواطنة.  وختم متوجهاً الى الحضور في المؤتمر قائلاً: إن العالم العربي والإسلامي يتطلّع إليكم في سؤال تاريخي ويحمِّلُكُم مسؤوليةً كبيرة في متابعة ما بدأتم به من حركة تنويريّة عقلانية آتية من لدن الإسلام، تستخرج الحلولَ لأَزْماتنا ولا تستوردُها. لا يمكننا أن نتّكل على أحد في مشروع الإصلاح والترميم والتوعية والتربية فنحن نعرف أبناءنا وأبناؤنا تعرفنا. لذلك نقول لكم باسم الشريحة المتألمة، أكملوا طريق التجدّد والتنوير، أعيدوا راية النهضة إلى الأزهر ومصر. في أيديكم مفتاح الإنقاذ والخلاص لهذا النفق المظلم الذي نمر به. 

وخلال تواجده في القاهرة زار الأب جلخ البابا  تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسيةوالبطرك ابراهيم إسحاق بطريرك الكنيسة القبطية الكاثوليكية والقس اندريا زكي رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر، وعرض معهم لواقع الكنائس وكيفية التواصل فيما بينها، كذلك عرض لواقع المسيحيين في الشرق وما يتعرضون له من اضطهاد. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق