الملحقصحة وتغذية

المهرجان الثاني عشر للمطبخ التقليدي في جامعة الروح القدس سلّط الضوء على هوية وتقاليد وفن الطبخ في بلدان منسية

الطائر – لبنان: 

أقام قسم التغذية البشرية وعلم الحمية في كلية العلوم الزراعية والغذائية في جامعة الروح القدس- الكسليك مهرجانه الثاني عشر للمطبخ التقليدي بعنوان “اكتشاف عالم جديد”، بحضور أمين عام الجامعة الأب ميشال أبو طقة، ومفوّض رئيس الجامعة لشؤون الإدارة العامة البروفسور نعيم عويني، والأمين السرّ الأكاديمي للكلية الدكتور نبيل نمر وعدد من الأساتذة والطلاّب.

يسلّط هذا المهرجان الضوء على هوية بلدان قلّما نسمع عنها، وتقاليدها وعاداتها وفن الطبخ فيها، إذ يتيح الفرصة أمام الطلاب والزائرين لتذوق أبرز وأشهى المأكولات والمشروبات الخاصة بها.

ويدخل هذا النشاط في إطار مشروع البحث لمادة “التغذية في مختلف المجتمعات”. فيعمد كل فريق المؤلّف من طلاب السنة الثانية في قسم التغذية البشرية وعلم الحمية إلى تزيين الجناح الخاص بالبلد الذي اختاره، وتحضير الأطباق التقليدية فيه وتقديمها إلى الحضور، وتوزيع كتيّب يعطي لمحة تاريخية وجغرافية وسياسية عن البلد وشرح مفصّل عن الأطباق التي حضّروها، من ناحية المكوّنات، وطريقة التحضير، والقيمة الغذائية، بالإضافة إلى تقديم لوحة فنية فولوكلورية خاصة بالبلد. على أن تقوم لجنة تحكيم مؤلفة من أساتذة في الكلية بجولة على الأجنحة لوضع العلامات لكل فريق.

محفوظ

افتتحت مساعدة رئيسة القسم المنظِّم رنا محفوظ المهرجان بكلمة ترحيبية، أوضحت فيها أنّ “هذا المهرجان سيأخذنا برحلة إلى العالم لاكتشاف بلدانٍ غير معروفة في مختلف القارات، وهي: أنتيغا وباربودا، أذربيجان، بوتان، جزر القُمر، فيجي، موريشيوس، ميكرونيزيا، مونتينيغرو، سيشيل، ترينيداد وتوباجو، تونغا و تركمانستان”.

وأضافت: “يسعى طلاب السنة الثانية في قسم التغذية البشرية وعلم الحمية إلى تسليط الضوء على الرابط الأساسي بين ثقافة البلدان التي اختاروها والمعطيات الغذائية ورمزية الأطباق التقليدية المختارة، فضلاً عن إكتشاف الأوجه الجعرافية والدينية والزراعية والثقافية لهذه البلدان”.

صقر

كما ألقت منسّقة القسم الدكتورة يونّا صقر كلمة إعتبرت فيها أنّ “هذا المهرجان، بالإضافة إلى هدفه الثقافي، يظهر إهتماماً اجتماعياً واقتصادياً. إذ أنّ طلاب كليّتنا أعادوا تذكيرنا، بما ننساه أحياناً؛ فأهمية المطبخ لا تقتصر على كونه وسيلة للمتعة والتلاقي فحسب بل هو منفذ أساسي وطبيعي للإنتاج الزراعي في أي بلد. وللمطبخ أيضاً، إضافةً إلى دوره الثقافي والاجتماعي والغذائي، دور اقتصادي بحيث أنّه ينبغي على البلدان أن تولي إهتماماً كبيراً بإطعام سكانها مستخدمةً منتجات رزاعية محلية”.

نمر

ثم تحدّث الأمين السرّ الأكاديمي للكلية الدكتور نبيل نمر، معتبراً أنّ “هذا الحدث يتوّج البرنامج العلمي الذي يقدّم لطلابنا معرفة فكرية وعملية تؤسَّس لحياة شخصية ومهنية ناجحة في العالم”. وأضاف: “يختبر طلابنا تجربة البحث المفيد وفرص التعليم والتعلّم والعلاقات الصناعية التي من شأنها كلّها أن تحضّرهم لمتطلبات المجتمع والصناعة والمهنة التي تتزايد يوماً بعد يوم. ويهدف هذا المهرجان إلى سدّ الهوّة بين البرامج الأكاديمية والمجتمع في إطارٍ دولي يسمح لطلابنا أن ينخرطوا أكثر وأكثر في مهنتهم المستقبلية”.

وختم المهرجان بتوزيع الجوائز على الطلاب.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق