الطائر المغتربالملحق

الواقع الطبي والصحي في سيراليون موضع نقاش في منزل السفير اللبناني

assafir - seralione

الطائر – سيراليون: 

نظم السفير اللبناني في سيراليون نضال يحيى لقاء في منزله في فريتاون بين عدد من اركان الجالية اللبنانية والدكتور نبيل سعد المدير العام لمستشفى “امبرواز باري ” في العاصمة الغينية كوناكري.
وخصص اللقاء الذي اقيم على حفل عشاء تكريمي للدكتور سعد،لمناقشة الوضع الصحي والطبي في سيراليون وامكان نقل التجربة الطبية التي خاضها سعد في غينيا الى سيراليون التي تعاني من واقع طبي صعب.
يذكر ان الدكتور سعد الذي يتحدر من بلدة عيتا الجبل في جنوب لبنان ،هو من مواليد سيراليون وقد تخصص في فرنسا وانشأ صرحا طبيا كبيرا في كوناكري يعمل فيه اكثر من مائتي شخص ،وذلك بعد جهود مضنية بدأت بعيادة صغيرة وانتهت بمستشفى يعتبر الاهم في غينيا.
تحدث السفير يحيى في اللقاء فاشاد بتجربة الدكتور سعد في غينيا ،وقال ان هذا اللقاء نطمح من خلاله الى الاستفادة من هذه التجربة ونقلها الى سيراليون ،استنادا الى دور الجالية هنا وحضورها الطليعي بما يخدم الشعب السيراليوني وابناء الجالية والمقيمين في هذه البلاد.
بعد ذلك شرح الدكتور سعد تجربته الطويلة ،فقال ان نقل هذه التجربة الى سيراليون تتطلب ارادة تبدأ على مراحل ،لان هذه المسألة لا تقتصر على معدات او بضعة اطباء اختصاصيين فقط،بل على الفرق الملحقة بهم على مختلف المستويات. فالطبيب تنتهي علاقته بالمريض تقريبا بعد انتهاء العملية الجراحية،ليصبح المريض في المستشفى في عهدة فرق أخرى عديدة  للسهر عليه كي تنتهي مرحلة الاستشفاء وذلك على مدى اربع وعشرين ساعة،وهذا بحد ذاته يتطلب اعدادا كبيرة من الممرضين والمساعدين والاداريين وغيرهم.
وابدى الدكتور سعد استعداده لتقديم كل ما يلزم ابناء الجالية من اجل تحسين الوضع الصحي والطبي في سيراليون والتعاون في كل المجالات من اجل هذا الغرض.
وقد شرح اركان الجالية التجارب التي خاضوها خلال العقود الماضية من اجل النهوض بالواقع الطبي والصعوبات التي  واجهتهم في هذا المجال. واتفق في نهاية اللقاء على متابعة هذا الموضوع برعاية السفارة اللبنانية في فريتاون.
يذكر ان المستشفيات في سيراليون نادرة الوجود،وفي حال وجودها فإنها لا تلبي الحاجات المطلوبة ،سواء للشعب السيراليوني ام للجاليات الاجنبية،خاصة الجالية اللبنانية التي يربو عددها على العشرة الاف نسمة.وهذا الامر يستدعي نقل المرضى غالبا الى دول مجاورة او الى اوروبا للعلاج مع ما يستدعي ذلك من معاناة.  وقد سبق لا ركان الجالية ان سعوا الى تحسين الخدمات الطبية لكن الظروف التي مرت بها سيراليون خلال العقود الماضية كانت تحول دون ذلك ،فضلا عن بعض التعقيدات المحلية الاخرى.
وقد لفت هذا الواقع الطبي نظر السفير اللبناني نضال يحيى منذ تعيينه في هذه البلاد ،فاجرى اتصالات ولقاءات باركان الجالية وما يزال من اجل تحسين هذا الواقع .. وقد لبى الدكتور نبيل سعد دعوته للتباحث في هذا الموضوع وحضر من كوناكري عبر البر حيث امضى سبع ساعات في الطريق.

المصدر: جريدة السفير – قضايا الاغتراب

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق