الملحقثقافة وتربية

الوزير زعيتر كرم جامعة الروح القدس – الكسليك بعد نيلها شهادة الاعتمادية من منظمة «ايبيت»

الطائر – لبنان:

Z3AYTER

كرم وزير الزراعة غازي زعيتر في مكتبه في الوزارة في بئر حسن جامعة الروح القدس – الكسليك ممثلة برئيسها الأب البروفسير جورج حبيقة وعميدة كلية الهندسة الزراعية لارا حنا واكيم، بحضور وزير الزراعة السابق عادل قرطاس، مدير عام الزراعة المهندس لويس لحود، ومستشاريه الدكتور محمد فران والمحامي سامر عاصي، ورئيس جمعية مستوردي مستلزمات الانتاج الزراعي ميشال عقل، وعدد كبير من العاملين في الجهاز الاداري في جامعة الروح القدس، ومديري الوحدات في وزارة الزراعة ورؤساء المصالح الاقليمية في المحافظات ومجلس كلية الزراعة في جامعة الروح القدس.

بداية تحدث المهندس لحود فنوه بجهود الجامعة التي رفعت اسم لبنان عالياً وهنأ الأب حبيقة على حصول جامعة الروح القدس على شهادة الاعتمادية للهندسة الزراعية من منظمة «ايبيت» في الولايات المتحدة الاميركية باعتبارها تمثل الجامعة 28 التي تنال هذه الشهادة، بالإضافة الى انها الاولى في منطقة الشرق الادنى وشمال افريقيا.

عميدة كلية الهندسة الدكتورة واكيم:

بعد تقديم المهندس لحود تحدثت عميدة كلية الهندسة الدكتورة واكيم فأكدت على التعاون مع وزارة الزراعة التي تدعم نشاطات الكليات لدعم القطاع الزراعي في لبنان، ولفتت الى ان الاستحصال على اعتمادية منظمة «ايبيت» هو الاول لبرنامج الهندسة الزراعية حيث اصبحت جامعة الروح القدس الجامعة 28 التي تنال هذه الاعتمادية، ومنوهة بالهدف الذي تعمل الجامعة له وهو استفادة الطالب المتخرج من خلال استحصاله على برنامج يتوافق مع المعايير العالمية لمهندس زراعي وهو امر هام لكل المعنيين بالقطاع الزراعي، وشكرت كل من ساهم في حصول الجامعة على الاعتمادية.

رئيس الجامعة الاب حبيقة:

في كلمته شكر البروفسير الأب حبيقة الوزير زعيتر الذي عرف قيمة كلية الزراعة على تكريمه لجامعة الروح القدس، وشدد على اهمية الزراعة مستشهداً بقول الأديب جبران خليل جبران «ويل لامة تأكل مما لا تزرع»، ولفت الى ان الحكم العثماني الذي دام 402 سنة كان حريصاً على المساحات الزراعية فمنع البناء في الأراضي الزراعية، بينما عندما نلنا حريتنا واستقلالنا اخصبنا المساحات الزراعية بالأبنية «الباطونية»، وأسف لأن سهل البقاع اصبح مدن منتشرة، بينما لدينا جبال صخرية رائعة اهملناها وتوجهنا نحو السهول حيث امكانية حصول الفيضانات.

واكد ان شهادة الاعتمادية التي نالتها جامعة الروح القدس من اصعب الاعتمادات للبرامج الجامعية الاميركية كما حصلت الجامعة على 9 اعتمادات في برامج علمية اساسية، واصبحت الجامعة ذات نظام اميركي وهيكلية ادارية اميركية، تعلم اليوم بثلاث لغات الفرنسية والانكليزية بالإضافة الى العربية لبعض المواد.

وشدد البروفسير حبيقة على ان البحث العلمي هو خشبة الخلاص للبنان، واعتبر انه يحجم مساحات الجهل على الصعيد الوطني وعلى الصعيد العلمي، فلبنان مساحة للتلاقي بين الثقافات والاديان، هو مختبر للبشرية ككل، اليوم سقطت الثقافات في العالم كما الحدود، ولذلك سأل من يدير هذا التنوع المذهل؟ وأجاب: ان لبنان هو المرجع الاساسي، لأنه من القرن السابع مع الفتح العربي، المسيحي يولد في حضن التنوع كما المسلم، وقال: نحن خبراء التنوع في العالم ودورنا اساسي لجعل الكرة الأرضية مجتمعاً للمحبة، ولأن كل مآسي الشرق هو من الجهل وعدم المعرفة والاطلاع.

الوزير زعيتر:

وتحدث الوزير زعيتر فتقدم بالتهنئة من الطوائف المسيحية بالفصح المجيد وتمنى ان تترافق قيامة لبنان مع قيامة السيد المسيح، ورحب بالحضور فنوه بجامعة الروح القدس ودورها وهي التي تعتبر من اقدم الجامعات اللبنانية التي وجدت ليكون للعلم مكان يولد فيه ويزهر نحو تطور وثقافة تنمو، هي من اعرق صروح العلم التي انطلقت من كتب القداسة والعلم، هي مؤسسة وطنية جعلت تعاليمها تتوافق مع المتطلبات الرسمية للدولة اللبنانية وهي تسعى لتطوير برامجها لطلابها. وعرض للنشاطات التي تمت بالتعاون بين الجامعة والوزارة في البقاع والكسليك من خلال المؤتمرات والجولات العملية والعلمية. ونوه بالثقافة العالية للأب حبيقة الانسان ان على مستوى ادارة الجامعة ام تفكيره الوطني ونظرته للإنسان من تكوينه على اساس علمي ومعرفي وخبرات ليكون منتجاً وفاعلاً وعاملاً في سبيل الوطن.

واكد الوزير زعيتر اننا بكل فخر واعتزاز نكرم انسانة ذات حضور اعطت وتعطي للجامعة والقطاع الزراعي الكثير هي العميدة الدكتورة لارا حنا واكيم، لنصل الى اجيال تعطي لهذا القطاع ما يحتاج اليه، ولفت الى التقصير اتجاه الزراعة بسبب الظروف التي مرت وتمر بها البلاد. فبالإضافة الى أن قطاع البناء هو احد العناصر الاساسية التي تضرب القطاع الزراعي الا ان هناك الاهمال للزراعة وتحسين عناصرها وتطويرها.

وشدد الوزير زعيتر على اهمية التعاون الذي نعتز به بين هذه الجامعة الوطنية والجامعات اللبنانية مع وزارة الزراعة. وهنأ الجامعة على حيازتها على شهادة الاعتماد الاميركية في ان تكون احد 28 جامعة تنالها حتى اليوم. واكد على استمرار التعاون بشكل علمي ومتواصل مع جميع الجامعات على مستوى الادارة والخبراء في لبنان من مهندسين زراعيين ومتفوقين.

وتوجه برسالة الى المدير العام في الوزارة والمدراء في المديريات والعاملين في الوزارة فتمنى «ان نستطيع ان نكون الى جانبكم في حقوقكم في السلسلة في القطاع العام، بقدر ما نجِدّ بقدر ما نستحق، فالعامل الذي يستحق، علينا ان نمنحه حقه».

وفي ختام الحفل قدم الوزير زعيتر للأب البروفسير حبيقة درع تقدير، وللدكتورة واكيم شهادة تقدير.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق