الملحقرياضة

بيروت ماراثون إفتتحت معرض ” PRE ” مجسّمات ترمز لطاقة الركض الإيجابية أضيفت لها إبداعات فنانين وأفكار خلاّقة لطلاب

C13R0757

الطائر – لبنان:

افتتحت جمعية بيروت ماراثون معرض ” PRE ” التسمية التي أطلقت على مجسّمات تمثّل شخصية العداء وترمز إلى طاقة الركض الإيجابية وذلك في إطار الحملة الترويجية لسباق مصرف لبنان بيروت ماراثون لعام 2014 من خلال حفل أقيم  في الباحة الخارجية لمجمع زيتونة باي في منطقة ميناء الحصن وحضره حشد  من شخصيات وفعاليات يمثلون قطاعات مختلفة وجمعيات وهيئات من المجتمع المدني وقد تقدّمتهم السيدة لمى تمام سلام والسيد فؤاد مخزومي .

بعد ترحيب من ماريانا وهبي كانت كلمات لكل من تالين بولاديان وجوليانا خلف سلهب من  BAKS الشركة التي وضعت التصميم الفني للمعرض ومن ندى صحناوي بإسم الفنانين والمبدعين اللبنانيين ال 29 الذين كانت لهم إسهاماتهم ووضع بصماتهم على المجسّمات ثم ألقت رئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل كلمة بصياغة قصصية عن شخصيةPRE الذي قالت أنه رمز جمعية بيروت ماراثون وهو يتم إنزاله على الطرقات كل عام إحتفالاً بالماراثون حيث يتواجد العدائين ضمن برامج تدريبية وحيث الأعلام واليافطات مرفوعة وفريق العمل إلى جانبه كل الوقت من أجل يوم واحد في السنة تكون فيه الطاقة الإيجابية ممتدة على طول مساحة الوطن .

وأضافت بأن يوم الماراثون هو الأهم وهو الأحلى لأن مظاهر التعاطف والفرح والتساوي والمحبة تسود وتكون الفرحة الكبيرة بسباق الشباب والصغار الذين لا توازي ضحكتهم أي ضحكة وحيث يبدو شغفهم للحصول على الميدالية عند خط الوصول وتملأ سعادتهم المكان إيجابية وفرح .

وتابعت الخليل كلمتها بلسان المجسّم كيف أن العدائين يركضون ويغنون ويرقصون وشعورهم أنهم يملكون الشوارع وهناك سباق الأطفال مع أهاليهم وهو الأهضم بين السباقات حيث الأهل يجرون أولادهم بعرباتهم أو يحملونهم على أكتافهم .

وتشير إلى صبية صغيرة تدفع بيديها الكرسي المتحرك الذي تجلس عليه أمها وإلى أخرى شاركت على كرسيها العادي المتحرك وعانت الأمرين خلال السباق لكنها أبت أن تستسلم ، وحيث رسومات الأطفال تعبّر عن السلام الداخلي والمحبة ونتذكر ما قاله أحد العدائين مرة : ” إن فقدت الأمل بالإنسانية ، راقب الماراثون ” .

وتساءلت الخليل في معرض الكلام عن أن المجسّم الذي يبلغ إرتفاعه 3 أمتار كيف يمكن أن يكون ترجمة لأحلام كثيرين ، منهم هذه الصبية ، حيث أدركت أن لا أحد غير الفنانين الموهوبين قادر أن يترجم هذه الأحاسيس وهناك 29 مجسماً مختلفاً تجسّد الحب وهي ذات طابع خلاّق وبمثابة رسالة سلام وسوف تحتل الشوارع لمدة 3 أسابيع كي تعطي الطاقة للعدائين يوم السباق في 9 تشرين الثاني 2014 .

وتختم الخليل بأن هذه المجسّمات سوف تعرض للبيع من خلال مزادات علنية على أن تكون الإيرادات لأجل شراء كراسي لذوي الإحتياجات الخاصة .

بعد ذلك جالت سلام برفقة الخليل والشخصيات الحاضرة على المعرض الذي تضمّن 29 مجسّماً كبيراً أضيفت إليها إبداعات كل من الفنانين : لودي أبي اللمع،رائد أبي اللمع،سيبيل تامر أبي اللمع،بعل كرييشن،ألفرد بدر،أناشار بصبوص،بوكجا،إدمون بطرس،زينة الخليل،دورين الزين،ميرا حايك،دوري حتي،نديم كرم ،جاد خوري،ميشال قرصوني،لارا خوري،ليلى كوبا،كارلو مسعود ، مشكال،روجيه مكرزل،سيريل نجار،غنوة رضوان،رودي رحمة،ريما صعب،منى باسيلي صحناوي،د.محمود شوبّر،كارينا سكر،ألفرد طرزي،رافي توكاتليان،ندى زينه.

كما اشتملت الجولة أيضاً على مشاهدة 29 مجسماً صغيراً كانت وزّعت على مدارس من كل لبنان وقد طبعت عليها  أفكار ورسومات وتعليقات من طلابها وطالباتها .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق