الملحقمصارف وعقارات

عشاء تكريمي للاعلاميين في انطلياس والبعلبكي أكد أهمية دور الإعلام في هذه المرحلة

baraka-tekrim

الطائر – بيروت:  أقام بنك البركة – لبنان عشاء تكريميا للاعلاميين في انطلياس، شارك فيه نقيب الصحافة محمد البعلبكي، نقيب المحررين الياس عون، مديرة “الوكالة الوطنية للاعلام” لور سليمان صعب، الرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية عدنان احمد يوسف، عضو مجلس الادارة المدير العام لبنك البركة – لبنان معتصم محمصاني، نائب المدير العام اسامة فاخوري، الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة العربية عماد شهاب وعدد كبير من الاعلاميين من مختلف الوسائل الاعلامية.

وألقى يوسف كلمة أوجز فيها الوضع الاقتصادي للبنوك العربية واللبنانية والاسلامية، فأشار الى ان “الميزانيات المجمدة للبنوك العربية تعدت حوالي 3,5 تريليون دولار اميركي وان أرباحها في أواخر عام 2014 سوف تكون في حدود 42 مليار دولار اميركي، اي النسبة الكبرى من الارباح تأتي من البنوك الخليجية بحيث ستشمل نسبة صافي الارباح المجمعة في هذه البنوك حوالي 60 او 65 % بسبب الطاقة الاقتصادية الموجودة الآن في دول الخليج وبالذات في السعودية والامارات نظرا للطفرة الاقتصادية في هاتين الدولتين مقارنة بدول الخليج”.

وفي مقارنة بين نمو البنوك العربية والبنوك الاوروبية والاميركية، لفت الى ان “النمو في البنوك العربية تراوح بين 8 و10 % في حين ان النمو في الدول العربية لا يتعدى 2 او 3 % التي كانت تخسر منذ ثلاث سنوات بينما البنوك العربية كانت تحقق ارباحا وتوزع على المساهمين ما يدل على ان الاقتصاد والمؤسسات المالية العربية بخير على الرغم من المشاكل التي في الدول العربية”.

وعن وضع البنوك اللبنانية قال:” لو أخذناها مجتمعة هناك نمو لا بأس به بحدود 6 او 7 % وهذه نسبة عالية مقارنة بالدول الغربية، كذلك محفظة البنوك اللبنانية من ناحية الديون المتعثرة هي أقل من 5 % وهذه ايضا نسبة جديدة، كذلك عملية الليرة اللبنانية مستقرة ما يدل على ان الوضع الاقتصادي المصرفي جيد على الرغم من التباطؤ”.

وتناول وضع البنوك في الدول التي مرت فيها مشاكل كمصر وتونس فأشار الى ان “أكثر البنوك شهدت نموا في ميزانياتها وفي أرباحها عام 2014، متوقعا ان “يكون عام 2014 أفضل، اما البنوك الاسلامية فتعدت ميزانياتها نسبة 18 % وأرباحها 15 % والآن تبلغ ميزانيات البنوك الاسلامية حوالي 1,1 تريليون دولار اميركي”.

واستنادا الى كل ما شرحه، اعتبر ان “الصيرفة التقليدية والاسلامية في الدول العربية بخير رغم الظروف السياسية والاقتصادية والازمة المالية العالمية والتي كانت عبارة عن زلزال متواصل على المؤسسات المالية الدولية ولكن المؤسسات العربية تمكنت من مواجهة هذه الازمة”. ورأى ان “تحديات البنوك العربية لعام 2015 ولسنوات آتية تتركز على ملاءات رأس المال، مشيرا الى ان “البنوك العربية واللبنانية قوية لناحية أصولها والسيولة وكذلك محفظةالديون المتعثرة نسبتها معقولة، ولم يتوقع ان تشهد هذه البنوك أي انهيار”.

وأعرب عن فخره بالمصرفيين اللبنانيين، معتبرا انهم “خيرة الكوادر العربية المصرفية”. ونوه بالعناصر اللبنانية في مصارف الخليج الذين أدوا واجبهم على أكمل وجه كذلك المصرفيين اللبنانيين في البنوك الاميركية والفرنسية والبريطانية ما يدل على ان الكادر المصرفي العربي جيد”. وتوقع ان “تكون أرباح البنوك العربية لعام 2015 حوالى 50 مليار دولار اميركي وفي نهاية عام 2014 40 او 45 مليار دولار”.

بعلبكي

واعتبر بعلبكي ان “بنك البركة بتكريمه الاعلام اللبناني يذهب الى تكريم ما يمثله هذا الاعلام بخاصة في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ المنطقة بعامة ومن تاريخ لبنان بخاصة”.

وقال: “نحن نمر بمرحلة من أدق المراحل في تاريخ لبنان ودور الاعلام اللبناني في هذه المرحلة من أهم الادوار خصوصا ان التشريع اللبناني يتيح للاعلام اللبناني ان يقوم بهذا الدور التاريخي المميز الذي فيه حرص شديد على حرية الرأي وحرية العقيدة وحرية الدين عند الاقتضاء”.

وشكر لبنك البركة اللقاء وختم: “الاعلام اللبناني نال البركة، كل البركة في هذه الامسية”.

وكانت كلمة شكر لعون باسم الاعلاميين المدعوين.

 

نقلاً عن الوكالة الوطنية للاعلام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق