الملحقمصارف وعقارات

فتوح دعا البنوك العربية “الاهتمام بالمشروعات التنموية المولدة لفرص العمل لمواجهة البطالة”

fatouuh

الطائر – لبنان: 

كشف ألامين العام لاتحاد المصارف العربية وسام فتوح، أن “موجودات البنوك العربية زادت خلال العام الماضي بنسبة 10% قياسا بالعام السابق لتصل إلى 3.1 تريليون دولار أمريكي”.

وقال في تصريح اليوم: “إن ودائع العملاء في المصارف العربية وصلت إلى تريليوني دولار فيما بلغت التسهيلات الممنوحة لمختلف النشاطات الاقتصادية إلى 1.7 تريليون دولار أي أنها تمثل نحو 60% من الناتج المحلي الإجمالي العربي”.
ولفت إلى أن “ما يثير القلق في الدول العربية هو غياب الإرادة السياسية والاقتصادية التي تصب في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خصوصا ما يتصل بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومحاربة البطالة حيث أن نصيب المشروعات الصغيرة والمتوسطة لا تتجاوز 10% من إجمالي التسهيلات في الجهاز المصرفي العربي”.

ونبه إلى “الخلل الهيكلي في توزيع النمو والنشطات المصرفية على مستوى الوطن العربي، إذ كان النمو مرتفعا في دول الخليج العربي بسبب ارتفاع أسعار النفط في العام الماضي واستحواذ دولتين على نحو 37% من موجودات البنوك العربية بواقع 630 مليار دولار في الإمارات و550 مليار دولار في السعودية”.

ودعا البنوك العربية إلى “ضرورة الاهتمام بالمشروعات التنموية المولدة لفرص العمل لمواجهة تحدي البطالة في الوطن العربي التي يصل مجموع العاطلين عن العمل فيها إلى 20 مليونا غالبيتهم في سن الشباب”.

ووصف فتوح ارتفاع نسبة البطالة بين الشباب بأنها “قنبلة بشرية موقوتة، خصوصا مع وجود منظمات إرهابية لديها تمويل وتقدم مغريات مادية لفئة الشباب في عدد من الدول العربية”، مشددا في هذا الصدد على “أهمية إيلاء البنوك اهتماما أكبر لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة لدورها في إحداث التنمية المنشودة”.

وأشار إلى أن “هناك تحديات تواجه الدول العربية منها تراجع معدلات النمو، وتزايد عدد النازحين في كل من سوريا والعراق ولجوء الملايين إلى دول الجوار السوري خصوصا لبنان والأردن مما يضيف تحديات جديدة لهذه الدول”، داعيا إلى “إنهاء النزاعات وآثارها السلبية على الدول اقتصاديا واجتماعيا، لأن آثار هذه الحروب تدوم أكثر من الحرب ذاتها”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق