الملحقطب

معهد نايف خ. باسيل للسرطان في AUBMC يُطلق حملة التوعية عن السرطان في مجمّع ABC الأشرفية

FRS_9863

الطائر – لبنان: 

أطلق #معهد_نايف خ_باسيل_للسرطان في #المركز_الطبي_للجامعة_الأميركية_في_بيروت_AUBMC، بالتعاون مع “أملنا” (المنظّمة التربوية الداعمة للدراسات المعنية بالسرطان والتي تنشر التوعية حول السرطان، الوقاية منه والدراسات عنه) في الجامعة الأميركية في بيروت، ومجمّع ABC الأشرفية، حملة توعية عن السرطان لدى الراشدين في بيروت، ممهّدةً الطريق لمحاربة السرطان ومشكّلةً محوراً إقليمياً رائداً في ميدان علم الأورام. وتركّز الحملة على نشر #التوعية عن السرطان، الحث على الوقاية منه وتقديم الدعم للمرضى وعائلاتهم لمواجهة هذا المرض.  

FRS_9695

تشمل هذه الحملة الجميع وتهدف إلى تثقيف وتقديم الخدمات الخاصة بمرض السرطان المزمن، إلى كافة الشعوب في لبنان والمنطقة.

إضافةً إلى #الحملة_الإعلانية المحلية الهادفة إلى دعم ومدّ المرضى وعائلاتهم بالقوّة والأمل، سينظّم أطباء، ممرضي وموظّفي هذه المبادرة، نشاطات كثيرة في مختلف أنحاء الأراضي اللبنانية.

وقد تضمّنت الحملة في ABC# الأشرفية، ممرضين وأطباء من المركز الطبي قاموا بتعليم الحضور من مختلف الفئات العمرية السبل لكيفية القيام بالفحوصات الذاتية مجاناً ومعلومات عامة عن المرض، كما أجابوا على أسئلة الزوّار مقدّمين إلى معظم  من شارك في النشاطات هدايا قيّمة.

FRS_9690

أما المعلومات التثقيفية التي نوقشت خلال هذا الحدث، فتضمّنت أنواع السرطان، عوامل خطر الإصابة به، الفحوصات والكشف المبكر. كما أنها تضمّنت دراسات عن السرطان، اعتقادات خاطئة عنه وطرق الوقاية منه (من خلال الأنظمة الغذائية، الرياضة، التدخين، وغيرها).

FRS_0091

وتميّزت الحملة بجلسات عنوانها “#إسأل_طبيب”، حيث أجاب عدد من الأطبّاء المتخصصين في #المستشفى على أسئلة الحضور المتعلّقة بأمراض محدّدة من #سرطان_الثدي، الرئة، الجهاز البولي التناسلي، الجهاز الهضمي والجلد، إضافة إلى الأورام الخبيثة الدموية وزرع نخاع العظم، التدخين والدراسات عن السرطان وطرق الوقاية منه.

FRS_0123

وقد حضر الحدث، نائب مدير الشؤون الأكاديمية والبحوث في معهد نايف خ. باسيل للسرطان، الدكتور #علي طاهر، الذي أشار إلى أن “مهمتنا في #معهد_نايف خ_باسيل تخفيض عبء #السرطان في لبنان والمنطقة، من خلال تطبيق المعرفة الطبية والتكنولوجيا  وتطوير البرامج المتقدّمة والحديثة على أصعدة الوقاية، التربية، العناية بالمريض والبحوث”. وأضاف قائلاً: “تبرز أهمية نشر التوعية إلى الوقاية من خلال هذه الحملة عبر التشديد على أنه يمكن الكشف باكراً عن كافة أنواع السرطان ويمكن تجنب المراحل المتقدّمة من المرض. يجب أن نتحصّن بالمعرفة الصحيحة لبناء مجتمع أفضل”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق