الملحقصحة وتغذية

هل سبق وتعرضتم لشلل النوم او الجاثوم؟

el-jasouuum

الطائر – لبنان: 

الجاثوم هو شلل النوم أو الرابوص أو ما يعرف بـ عفريت النوم ، كما يُسمى أيضاً عند الغرب بـ متلازمة الجنية العجوز old hag syndrome ، و هذه التسمية تُعزى لفولكلور شعبي يُصور جنية عجوز تجلس فوق صدر النائم و تُسبب له ضيقاً في التنفس وعدم القدرة على الحركة، و تجعله عرضة للكوابيس، سنتعرف من خلال هذا المقال على أعراضه و طرق علاجه .

ما هو الجاثوم ؟

الجاثوم هو الشعور بأنك واعي و لكن لا تستطيع الحركة، ويحدث شلل النوم عندما يكون الإنسان يمر بين مراحل اليقظة و النوم، فوقتها يشعر بأنه غير قادر على الحركة أو الكلام لبضع ثوان حتى بضع دقائق.

متى يحدث الجاثوم ؟

يحدث الجاثوم أو شلل النوم عند الدخول في النوم أو عند الاستيقاظ، و أثناء النوم يمر جسم الإنسان بمرحلتين، مرحلة النوم غير الحالم و مرحلة النوم الحالم، و تحدث مرحله النوم الغير حالم أولاً، ثم ينتقل الجسم لمرحله النوم الحالم. في مرحلة النوم الحالم يحدث ارتخاء في جميع عضلات الجسم، و هذا من فضل الله لأن أثناء هذه المرحلة تراواد الإنسان أحلام كثيرة، مثلاً الحلم بأنك سوبرمان و تقفز من فوق بناء، لولا ارتخاء عضلات الجسم لكان الجسم قام و قفز من فوق البناء فعلا، و من فضل الله أيضاً أن جميع عضلات الجسم يحدث لها ارتخاء عدا عضلة الحجاب الحاجز و بذلك يستطيع الإنسان التنفس، و عضلات العين الخارجية أيضاً لا يحدث لها ارتخاء و لذلك تُسمى هذه المرحلة بـ مرحلة حركة العين السريعة . و ما يحدث في الجاثوم هو أن الإنسان يستيقظ قبل أن تنتهي مرحلة النوم الحالم ، و ينتج عن ذلك أن يكون الإنسان في كامل وعيه و يعي ما حوله ، ولكن لا يستطيع الحركة أو الكلام بل من الممكن أن يُصاب بنوع من الهلوسة البصرية أو السمعية، فيري و يسمع ما ليس واقعاً في الحقيقه مما يضاعف الشعور بالخوف و التوتر، فيرى مثلاً شخصاً قادماً ويحمل سكيناً ليقتله، و لكن لايستطيع الحركة أو حتى طلب المساعدة. أسباب الجاثوم تصيب نوبات شلل النوم 4 من كل 10 أشخاص و تبدأ ملاحظتها أولاً في سن المراهقة، إلا أنها تُصيب كلا من الجنسين في جميع الأعمار، و يوجد عدة أسباب:

1- الحرمان من النوم.

2- عدم انتظام مواعيد النوم.

3- ضغوط نفسية.

4- النوم على الظهر.

5- بعض أنواع الأدوية.

تشخيص الجاثوم :

يجب أن نعلم أولاً أن نوبات شلل النوم ليست بالأمر الخطير و لا يوجد خطورة من هذه النوبات، و لذلك لا تحتاج معظم نوبات شلل النوم إلى علاج، و يجب أن نعلم أيضاً أن شلل النوم قد يكون أحد الأعراض الدالة على مرض النوم القهري narcolepsy ( النوم المفاجئ ) و الذي يكون له علاج آخر. علاج الجاثوم والوقاية منه انتظام مواعيد النوم و الاستيقاظ. ممارسة الرياضة. التقليل من الضغوط التي تتعرض لها. اللجوء إلى الأدوية المضادة للإكتئاب في حالة تكرار نوبات شلل النوم و لكن تحت إشراف الطبيب، فهذه الأدوية تقوم بتقليل وقت مرحلة النوم الحالم فتقلل نسبة حدوث نوبات شلل النوم.

الجاثوم أو الرابوص فى الخرافات القديمة.

انتشرت عن هذه الحالة قديما بعض الخرافات لتفسير سببها ، ويقال أنها تحدث بسبب كائن من الجن يجثم على صدر النائم ويمنعه من الحركة.

الجاثوم وأقوال علماء الطب القدامى

قال ابن منظور في لسان العرب : ” الجثام ” أو ” الجاثوم ” : هو الكابوس الذي يجثم على الإنسان ، ويقال للذي يقع على الإنسان وهو نائم ” جاثوم ” ،وقال أيضاً  أن الكابوس هو ما يقع على النائم ليلا ، ويقال : هو مقدمة الصرع ، قال بعض اللغويين : ولا أحسبه عربيا إنما هو النِّيدلان ، وهو الباروك ، والجاثوم . قد يكون الجاثوم بسبب عضوي مادي ، كتأثير طعام أو دواء ، وقد يكون بسبب تسلط الجن ، ويكون علاج الأول بالحجامة والفصد وتخفيف الطعام وغيرها ، ويكون علاج الثاني بالقرآن والأذكار الشرعية . قال ابن سينا في كتابه الطبي ” القانون ” : فصل في الكابوس : ويسمى الخانق ، وقد يسمى بالعربية الجاثوم ، والنيدلان .

الكابوس هو مرض يشعر فيه الإنسان النائم خيالاً ثقيلاً يقع عليه ، ويعصره ويضيق نفسه ، فينقطع صوته وحركته ، ويكاد يختنق لانسداد المسام ، وإذا تقضى عنه انتبه دفعة ، وهو مقدمة لإحدى العلل الثلاث : إما الصرع ، وإما السكتة ، وإما المانيا ؛ وذلك إذا كان من مواد مزدحمة ، ولم يكن من أسباب أخرى غير مادية . و تفيد بعض التقارير أن تفادي النوم على الظهر، يقلل كثيراً من حدوث نوبات شلل النوم، فصدق رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم حين قال ” إذا أويت إلى فراشك وأنت طاهر فتوسد يمينك ”

المصدر: موقع كل يوم معلومة طبية 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق