الطائر الصغيرالملحق

مؤسسة الطفولة السعيدة”Happy Childhood Foundation” لبنان تنظّم مزاداً لجمع التبرّعات مدعوماً من “Christie’s” – لندن

HCF-A4-Ad-Artwork

الطائر – لبنان: 

بعد نجاح مزادها الأول عام 2015، تنظّم “مؤسسة الطفولة السعيدة” – لبنان النسخة الثانية من المزاد لجمع التبرّعات بدعم من “كريستيز”، يوم الخميس 9 آذار، 2017في متحف “MIM”.

وستدعم “كريستيز”، واحدة من أهمّ بيوت المزادات العالمية، المزاد من خلال اتّباع المراحل والمعايير الأفضل لسير عمل المزاد. وقد أضاف كلّ من الفنانين منى حاطوم، هوغيت كالان، ضياء العزّاوي، جوانا هدجيتوماس، خليل جريج، مارتن كلاين وغيرهم الكثير، لمسةً إنسانية إلى أعمالهم وشدّدوا على هدف هذا النشاط من خلال مشاركتهم.

وقالت عضو مجلس المؤسسة ومديرة لجنة النشاطات، السيدة أميرة رزق: “في هذه النسخة أولينا الاهتمام إلى الفنانين المعاصرين فقط، رفعنا عدد القطع الفنية المشاركة في المزاد وتعاونّا مع صالات عرض فنيّة رائدة في هذا المجال في الشرق الأوسط مثل صالة “أجيال”، “أيام” وغاليري “جانين ربيز”، إلى جانب” “White Cube في لندن. وقد شكّلنا مجلس استشاري يتضمّن جامعي قطع فنيّة ذي خبرة عالية، ساعدونا في وضع استراتيجية للمزاد واختيار القطع الفنية

تملك “مؤسسة الطفولة السعيدة”، أو “مؤسسة فيليب حاتم للطفولة السعيدة” سابقاً، هدفاً بسيطاً وهو إضفاء الفرح ورسم البسمة على أكبر عدد من وجوه الأطفال، من دون أي تمييز. وبعد وفاة ابنه فيليب حاتم بعمر الـ11 عاماً، أسّس السيّد جورج حاتم المؤسسة في نيسان 2010، بهدف تأمين الدعم في مجالات الحاجات الأساسية، الحماية، الصحة، العلم والترفيه. أما المبادرة الأساسية للمؤسسة فهي “مركز ليتيسيا حاتم لإعادة التأهيل” الذي أُسّس في مستشفى أوتيل-ديو في بيروت، والذي أمّن المستلزمات التقنية في واحدة من أهم مستشفيات إعادة التأهيل في العالم.

حتى الآن، تلقّى آلاف الأطفال العناية من “مؤسسة الطفولة السعيدة” في لبنان، فـ”مركز ليتيسيا حاتم لإعادة التأهيل” أمّن بمفرده  حوالي 9000 جلسة علاج جسدية، وظيفية وخاصة بالنطق إلى مئات الأطفال المدعومين من المؤسسة، والذين عولجت حالاتهم الخاصّة على أصعدة الصحّة، الاستقلالية والأمل.

تُحدّد الطفولة أحياناً بالسعادة، فمهمّة “مؤسسة الطفولة السعيدة” هي إضفاء السعادة إلى قلوب الأطفال الأقلّ حظّاً في الحياة ولكن التوّاقين إلى عيش حياتهم، ومساعدتهم على النضوج ليصبحوا أشخاصاً صالحين.

ويقول رئيس “مؤسسة الطفولة السعيدة”، السيّد حاتم: “إن أردتم الانضمام إلينا في مسيرتنا نحو طفولةٍ سعيدة، لا تعتبروا مساهمتكم وكرمكم عملاً خيرياً، بل الاستثمار الأفضل في حياتكم من أجل عالمٍ سليم”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق